اعتقالات تطال أصحاب “الجيليات” وتحرر محيط المستشفى الجامعي لفاس من “الابتزاز”

حرر بتاريخ من طرف

عاينت “كشـ24″، صباح اليوم الأربعاء، “تحرير” الفضاءات المحيطة بالمركب الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس من منتسبين لـ”حراس” مواقف السيارات كانوا يبتزون المئات من المرتفقين الذين يقصدون من كل الجهات المحيطة بالمدينة، هذا المركب بغرض الاستشفاء.

وأبدى عدد من المواطنين انشراحهم من نتائج عمليات أمنية انتهت بتوقيف عدد من رموز الإجرام بالمدينة، وذلك تبعا لمعطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وأشادت فعاليات محلية بـ”تحرير” هذه الفضاءات من “فتوات” يجد المواطنون صعوبات كبيرة في وضع شكايات ضدهم خوفا من أعمال انتقامية.

وكانت بعض هذه الرموز تستحوذ على استغلال الفضاءات المجاورة للمركب الاستشفائي الجامعي كـ”مواقف سيارات”، و”توظف” في الإشراف على هذه “المواقف العشوائية” عددا من العناصر التابعة لها. وتفرض على المرتفقين أداء مبالغ مالية محددة في 5 دراهم مقابل ركن السيارات، مقابل منحهم تذاكر مزورة. وكل من يرفض أداء هذه المبالغ، فإنه مجبر على البحث عن فضاءات بعيدة لركن السيارة، دون أن يبالي هؤلاء الحراس بما يسببونه من محنة للمرضى، وأفراد أسرهم.

وسبق لأجهزة الأمن أن أوقفت أكثر من 40 شخصا في عمليات أمنية استهدفت أوكار الجريمة بالمدينة، ونجحت في توقيف أصحاب سوابق يقدمون على أنهم من رموز الجريمة، وكشفت التحريات والأبحاث التي بوشرت في هذا الشأن على أنهم متورطون في أعمال ابتزاز واستغلال لفضاءات عمومية وسرقات باستعمال الأسلحة البيضاء، وضبطت بحوزة بعضهم أدوات خطيرة يشتبه في أنها تستعمل لارتكاب الجرائم، ومنها أقنعة، وذلك إلى جانب مخدرات وسيارات مسرقة ولوحات ترقيم مزورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة