اعتداء عنيف يدخل ضابطا في غيبوبة

حرر بتاريخ من طرف

يرقد ضابط شرطة ممتاز، يزاول بفرقة مكافحة المخدرات بقسم الإنعاش، منذ أربعة أيام، بعد تلقيه ضربة من الخلف وأخرى برطم رأسه على الأرض، أثناء تدخله في عملية أمنية لإيقاف مروج مخدرات.

وخططت مصالح المنطقة الأمنية الحي الحسني، لعملية أمنية لإيقاف مروج مخدرات بمكان غير بعيد عن مدارة الشهدية بالألفة، تجندت لها عناصر الشرطة القضائية، ونصبت كمينا في انتظار إيقافه متلبسا ببيع قطع الشيرا، سيما أنه يتخذ من مقهى بالحي مكانا للالتقاء بزبنائه.

ورصدت عناصر الشرطة المتهم يغادر المقهى وهو يتحدث في هاتفه قبل أن يقف عند مشارف موقف السيارات، ليلتقي زبونا ويقايضه الحشيش بالمال، فتم التدخل، إذ أوقف رجل شرطة المستهلك، فيما حاصر ضابط الشرطة الممتاز المروج، محاولا تصفيده، وهو الوقت الذي تدخل فيه شخص آخر، وضرب الشرطي من الخلف ضربة قوية أسقطته أرضا وارتطم رأسه مع الإسفلت، لتتطور الأحداث بعد ذلك.

وروى شهود عاينوا الحادث أن أقارب المروج تدخلوا في محاولة لإفلات المتهم من الإيقاف، كما اتضح أن المقهى التي اعتاد اتخاذها نقطة للقاء زبنائه يملكها قريب له، وتبين أيضا أن المعتدي على الضابط الممتاز، شقيق للمتهم، وأنه غادر السجن في صباح اليوم نفسه الذي وقع فيه الاعتداء، بعد إنهاء عقوبة حبسية من أجل تهمة السرقة.

وتجمع حشد كبير من السكان والمارة أمام مشهد رجل الشرطة الساقط على الأرض، كما أكملت عناصر الأمن مهمتها بأن أوقفت المعتدي وكذا مروج المخدرات، ناهيك عن المستهلك الذي اقتنى منه قطعة شيرا.

وحلت سيارة الإسعاف إلى المكان لتنقل ضابط الشرطة الممتاز إلى المستشفى، بعد أن دخل في غيبوبة بسبب الضربة القوية التي تلقاها في الرأس وفق مقلته يومية “الصباح”.

وقد أحيل المتهمون بعد الاستماع إليهم وانتهاء فترة الحراسة النظرية، على وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية عين السبع، كل حسب المنسوب إليه، وأودعوا سجن عكاشة، بينما مازال ضابط الشرطة الممتاز يتلقى العلاج.

ويعد الاعتداء، الثاني من نوعه الذي يتعرض له رجل أمن في أقل من أسبوع، إذ مازالت الأبحاث جارية لإيقاف سائق “تريبورتور” دهس شرطيا بمدارة الحي الصناعي بالألفة، وتسبب له في كسر في الأنف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة