اعتداء على أستاذة في قلب مؤسسة تعليمية بفاس..احتجاج للأساتذة وغضب نقابي

حرر بتاريخ من طرف

غضب نقابي في القطاع التعليمي بفاس بسبب عودة موجة الإعتداءات ضد رجال ونساء التعليم. آخر الإعتداءات تعود إلى يوم أول أمس الأربعاء، حيث تعرضت أستاذة لوابل من السب والشتم والتهديد من قبل أحد آباء التلاميذ، ما تسبب لها في انهيار عصبي. وقالت المصادر إن الاعتداء جرى أمام أنظار التلاميذ، وفي هتك وصف بالسافر لحرمة مدرسة عبد الكريم الخطابي بمقاطعة جنان الورد.

وأشارت المصادر إلى أن الصادم أكثر في هذا الإعتداء هو أنه تم بينما الأستاذة منهمكة في أداء واجبها المهني.

وانضاف هذا الإعتداء، بحسب بيان لنقابة الكونفدرالية للديمقراطية للشغل، إلى اعتداء لفظي آخر تعرضت له أستاذة صباح يوم الثلاثاء من طرف قاصرتين تدعيان صلتهما بأحد التلاميذ.

ودفع هذا الوضع بالأساتذة في هذه المؤسسة إلى تنظيم وقفة احتجاجية تنديدا بالاعتداءات المتكررة لبعض آباء التلاميذ على طاقم المؤسسة، دون احترام لحرمة المؤسسة.

وحملت النقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل المسؤولية للمديرية الإقليمية للتعليم بفاس، وللأجهزة الأمنية التي قالت إنها تحاط بها مهمة الحفاظ على الأمن داخل المؤسسات التربوية وفي محيطها. وطالبت بمحاسبة المسؤول عن هذا الإعتداء، حتى لا تتكرر مثل هذه الممارسات الماسة بحرمة المؤسسات التعليمية وكرامة العاملين بها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة