اعتبرته بلداً يعج بالفوضى..أمريكا تحذّر مواطنيها من السفر إلى الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

صنفت وزارة الخارجية الأمريكية، الجزائر ضمن لائحة الدول التي ينعدم فيها الأمن، والتي تضم مجموعة من الدول التي تعرف حروبا أو تعيش على إيقاع الصراعات والحروب الأهلية والتي تنتشر فيها كل أنواع الجريمة والإرهاب، وضمنها مالي وبوركينافاسو واليمن وليبيا وسوريا والصومال…

وحذرت الولايات المتحدة الامريكية، رعاياها من السفر إلى الجزائر، معتبرة ذلك خطرا كبيرا عليهم، في حين صنفت المغرب ضمن لائحة الدول الآمنة لمواطنيها الراغبين في السفر إلى بلدان العالم.

ووجهت إدارة بايدن رسالة أخرى إلى جنرالات الجزائر ومرتزقتهم البوليساريو، الذين يروجون أكاذيب تدعي بأن بايدن ستتراجع عن قرار ترامب الاعتراف بسيادة المغرب عن أقاليمه الصحراوية، وذلك  عقب إعادة نشر خارطة المملكة المغربية كاملة وصنفت المغرب بالبلد الآمن يسمح لكافة المواطنين الأمريكيين بزيارته دون خوف أو هلع.

وأظهرت الخارطة الجديدة للخارجية الأمريكية خارطة المملكة المغربية كاملة بصحرائها، في ضربة موجعة لنظام العسكر الجزائري، ودميتهم البوليساريو الإنفصالية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أصدرت تحذيرها في فاتح فبراير الجاري، والذي لا يزال ساري المفعول، حيث بررت تصنيفها للجزائر ضمن الدول غير الآمنة، بسبب زيادة التهديدات الإرهابية المستمرة في الجزائر، ونصحت مواطنيها المسافرين بعدم الاقتراب من الحدود الجزائرية مع ليبيا وتونس على حد سواء، ومن المناطق الصحراوية في الجزائر بسبب مخاطر الهجمات الإرهابية المتمركزة بها، مؤكدة أن القوات المسلحة الجزائرية تتعرض لعدة هجمات بالمنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة