استياء حقوقي من تعاطي الدرك مع محاولة اختطاف طفلة

حرر بتاريخ من طرف

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش رسالة القائد الجهوي لدرك الملكي بمراكش ووكيل الملك بالمحكمة الابتدائية مراكش بخصوص محاولة إختطاف طفلة والتحرش بها من طرف مجهول وعدم جدية سرية الدرك الملكي في التعامل مع شكاية

وافادت رسالة الجمعية ان فرع المنارة بمراكش توصل بشكاية من مواطن، يشير فيها تعرض ابنته التي تتابع دراستها بالقسم الرابع ابتدائي والبالغة من العمر 10 سنوات، لمحاولة تحرش من طرف شخص مجهول حيث إعترض سبيلها عدة مرات عند خروجها من المدرسة وقرب منزل الأسرة لغرض غير معروف، مما أثار حالة من الخوف والهلع لدى الطفلة وبقية أفراد الأسرة.

ومساء يوم الخميس 06 يونيو الجاري على الساعة السابعة وأربعين دقيقة تعرفت الطفلة على الشخص عندما كان يرابط أمام منزل العائلة بدرب بن الصغير بسيد الزوين، مما إضطر كلا من والدتها وعماتها المتواجدات وقتها بالمنزل إلى محاصرته ليلتحق بهن مجموعة من الشباب قبل أن يتوجه الجميع إلى مقر الدرك الملكي بسيد الزوين البعيد عن مكان الحادث بحوالي 40 متر، لتتفاجأ الاسرة بعدم تجاوب و تفاعل مسؤول الدرك المداوم مع الواقعة برفضه إستقبال الأسرة والاستماع لها بمقر الدرك بدعوى أن الأسرة لا تتوفر على إثبات، حيث تم إخلاء سبيل المشتبه فيه دون تحرير أي محضر بالواقعة بالرغم من تواجد شهود إلى جانب أفراد الاسرة ،تضيف الشكاية.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش بفتح تحقيق عاجل في الحادث، لمعرفة دوافع المشتكى به وترتيب كافة الجزاءات القانونية المترتبة عن ذلك، كما نناشدكم النظر في مزاعم التقصير من طرف مسؤول الدرك الملكي بسيد الزوين لعدم أخذه شكاية العائلة بالجدية المطلوبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة