استنكار لتخبط الحكومة في التعامل مع الملفات التعليمية (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الخميس 23 شتنبر، من يومية “المساء” التي أفادت بأن الجامعة الوطنية للتعليم أدانت ما أسمته أسلوب التعتيم في التعامل مع الجائحة ظن وضعف التواصل وعدم التصريح بالمرتكزات العلمية والتقنية التي دفعت الحكومة والوزارة إلى اتخاذ قرار تلقيح المتمدرسين وفرض التعليم عن بعد على التلاميذ غير غير الملقحين، معتبرة ذلك استمرار للإرتباك والإزدواجية والتخبط والملفات التعليمية.

واستنكرت النقابة “التدبير الإنفرادي” لقطاع التربية والتكوين، ومحاولات الوزارة تمرير “أسوأ” مضامين القانون الإطار، فضلا عن التغاضي الممنهج عن الغش لإفراغ الشهادات من أي قيمة خصوصا الباكالوريا.

وندد المصدر ذاته، بـ”تفكيك” التعليم العمومي لفائدة الرأسمال الدولي والمحلي، عبر تمرير القوانين التراجعية على رأسها القانون الإطار 51/17 الذييستهدف تهميش التوظيف العمومي في القطاع، وضرب الجودة والمجانية في التأهيلي والعالي والمعاهد والكليات ذات الإستقطاب المحدود بالتوازي مع تسريع وتيرة الخوصصة ، داعيا إلى الإستجابة للملفات المطلبية للشغيلة التعليمية بكل الحريات النقابية.

وفي حيز آخر، أوردت الجريدة نفسها، أن بعض أفراد أسر وعائلات ضحايا قوارب الموت بقصبة تادلة، خرجوا أمس الثلاثاء في مسيرة حاشدة مشيا على الأقدام، انطلقت من مدينة قصبة تادلة في اتجاه عمالة بني ملال.

وجاءت المسيرة الإحتجاجية التي شارك فيها العشرات من الرجال والنساء والأطفال، لمطالبة الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل لإيجاد حل ناجع لإعادة جثامين أبنائهم الذين قضوا غرقا في عرض البحر.

ورفع المحتجون شعارات طالبوا من خلالها بإيصال أصواتهم للجهات المسؤوزلة والإستجابة لمطالبهم.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن مجموعة من المرضى، على رأسهم المصابون بالقصور الكلوي الحاد، من بعض المضاعفات الصحية الخطيرة، بسبب نقص دواء يسمى “أنلفا، بالصيدليات، في الوقت الذي يعتبر هذا الدواء من الوصفات العلاجية الضرورية التي يجب أتباعها من طرف المريض بشكل منظم وبدون توقف، نظرا للدور الحيوي والفعال الذي يلعبه من أجل تنظيم نشاط الغدة الدرقية.

وإلى جريدة “بيان اليوم”، التي قالت إن مشاركين في ندوة افتراضية نظمها، الثلاثاء، المركز الجهوي للاستثمار لجهة مراكش آسفي، دعوا إلى الانتقال نحو اقتصاد أخضر مستدام، وذلك، على الخصوص عبر تقوية الشراكات بين القطاعين العام والخاص، متابعةً أن هذا الحدث، الذي نظم في موضوع الاستثمار الأخضر، ضمن لقاءات المركز الجهوي للاستثمار، إلى إبراز مختلف التدابير المتخذة من قبل مختلف الفاعلين العموميين.

وقال المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، سعيد ملين، بالمناسبة، إن “الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر، لم يعد ترفا، بقدر ما أصبح ضرورة، مشيراً إلى أن “كافة القطاعات باتت معنية ومدعوة إلى التوجه نحو نموذج أخضر، ليس “لأنه موضة، ولكن لأن الزبناء يطلبونه”، موضحاً أنه يتعين على المصدرين الوطنيين، أن يكونوا، في انسجام مع التزامات الميثاق الأخضر.

“بيان اليوم” ذكرت في مقال آخر، أن غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بالجرائم المالية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، الأربعاء، جلسة للنظر في ملف الرئيس الأسبق لجماعة مزم صنهاجة “التابعة لإقليم قلعة السراغنة، والمتابع في حالة سراح من أجل جناية تبديد أموال عامة، موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته.

وكان رئيس مجلس جماعة مزم صنهاجة، بدائرة الصهريج إقليم قلعة السراغنة، تضيف اليومية، قد تم توقيفه بقرار من المحكمة الإدارية بمراكش، بناء على الدعوى التي تقدمت بها السلطات الوصية، وبالضبط من طرف عامل الإقليم، شهر دجنبر من السنة الماضية على إثر الزيارة التي قامت بها لجنة من المفتشية العامة لوزارة الداحلية للجماعة المذكورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة