استمرار ظهور البؤر الوبائية يبدد حلم الكثيرين بالخروج من الحجر

حرر بتاريخ من طرف

ونحن على بعد أقل من 48 ساعة على حلول تاريخ 20 ماي المقرر برفع الحجر الصحي بالمملكة، لايزال المغرب يسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا، دون تسجيل انخفاض في مؤشر سرعة انتشار الفيروس، وهو الامر الذي يشغل بال وتفكير المغاربة، حيث لا حديث اليوم يطغى سوى عن إمكانية رفع الحجر الصحي.

مستجدات تفشي “كورونا” في المغرب، واستمرار ظهور عدد من البؤر في مدن مختلفة، دون تسجيل معطيات إيجابية في ما يخص تطور عدد الحالات المكتشفة، مؤشرات تحيل على أن الحكومة تتجه نحو تمديد ثالث لحالة الطوارئ، سيما في ظل استمرار ظهور بؤر وبائية.

فإلى حدود يوم الخميس الماضي، تجاوز عدد البؤر الوبائية التي تم رصدها على الصعيد الوطني، 450 بؤرة، موزعة بين البؤر العائلية بـ 73 في المائة، وذات طبيعة مهنية او تجارية بـ26 في المائة، بحسب ما اورده موقع “تيل كيل”.

وحسب المصدر ذاته، فأكثر من 80 في المائة من تلك البؤر توجد في جهات الدارالبيضاء – سطات، الرباط – سلا – القنيطرة، مراكش – آسفي، فاس – مكناس، وطنجة –  تطوان – الحسيمة.

وأضاف المصدر ذاته، أن اكتشاف الحالات المؤكدة بالإصابة بـ”كوفيد-19″ بين المخالطين، في إطار التتبع الصحي لهم، انتقل من 3,7 في المائة، خلال أسبوع 9-15 مارس 2020، إلى 83,1 في المائة (وهي الفترة التي انطبعت بظهور بؤر العدوى)، إلى حدود الخميس 14 ماي 2020.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة