استعدادات مكثفة لاستقبال نجوم السينما ضيوف المهرجان الدولي للفيلم بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

تتواصل بقصر المؤتمرات بمدينة مراكش، الاستعدادات اللوجستيكية والامنية لاستقبال كوكبة من نجوم الفن السابع، بمناسبة احتضان المدينة الحمراء للدورة 16 من المهرجان الدولي للفيلم، ، الذي ستجري فعالياته من 02 إلى 10 دجنبر الجاري، حيث تسارعت على مدى الأيام الأخيرة استعدادات المدينة الحمراء لاستقبال ضيوف مهرجانها الدولي بالحفاوة والحماس نفسه الذي توطد عبر الدورات المتعاقبة، حيث تشرف فرق تقنية رفيعة المستوى على أدق التفاصيل أخدا بعين الاعتبار أحدث التقنيات في المجال.

وتستعد ساحة جامع الفناء، قلب مراكش النابض، هي الاخرى لاستقبال نجوم الفن السابع، من خلال نصب شاشة كبرى بالهواء الطلق،  لعرض الأفلام السينمائية المبرمجة خارج المسابقة، طيلة  فترة المهرجان الدولي للفيلم، وهو التقليد الذي دأبت عليه مؤسسة المهرجان لعدة سنوات الهدف منه إيصال السينما الى الجمهور.

وعلى مدى أسبوع٬ ستعيش المدينة الحمراء على نبض السينما٬ بين عروض أفلام تتنافس على جوائز المهرجان٬ وعروض متنوعة خارج المسابقة٬ وفقرات تكريم٬ ودروس في السينما٬ ولقاءات مفتوحة بين النجوم وجمهور المدينة.

 

ويستقطب هدا اللقاء السنوي الذي يعمل على نشر ثقافة سينمائية وسط شرائح واسعة من المجتمع المغربي، كفاءات عالية ووجوه عالمية بارزة في الفن السابع، خصوصا بعدما أضحى من المواعيد القارة للفن السابع على غرار كبريات مهرجانات السينما العالمية مند انطلاقته.

وسيواكب التوافد المكثف لنجوم الفن السابع العالميين، على مدينة مراكش، اتخاذ السلطات لكافة الإجراءات الأمنية الكفيلة بحضورهم واستضافتهم في أحسن الأحوال وأفضل الظروف، إذ كثفت مختلف عناصر الشرطة مراقبتها الأمنية لقصر المؤتمرات التي سيحتضن فعاليات الدورة 16 من المهرجان الدولي للفيلم، والمؤسسات السياحية الحيوية ومختلف المناطق السياحية والشوارع المؤدية لها، كما رفعت الأجهزة الأمنية  درجة اليقظة والحذر، ونصبت عدد من “البراجات”، بمختلف مداخل مدينة مراكش.

ويواصل المهرجان الدولي للفيلم بمراكش المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، كأبرز حدث للفن السابع وطنيا ودوليا، استقطاب شخصيات من عالم الفنون والثقافة والإعلام بالمدينة الحمراء سنويا، وكبار نجوم السينما العالمية، ليصبح  قبلة للسينمائيين وصناع الفن السابع من مختلف بقاع العالم، إذ استطاع في فترة وجيزة أن يستقطب جمهورا واسعا وعريضا، ولا زال يجذب أسماء مؤثرة وفاعلة في مسار السينما العالمية.

وفي إطار التقليد الذي دأبت عليه مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش خلال الدورات السابقة، تقرر في دورة هذه السنة تكريم  السينما الروسية، كواحدة من الأغنى والأكثر إنتاجا للسينما في أوربا، من خلال تسليط الضوء على السينما الروسية ،  ما قبل الثورة، الاتحاد السوفيتي وبعد البيريسترويكا،  كواحدة من الفاعليين الرئيسيين في السينما العالمية منذ بداياتها.

وسيمكن مهرجان مراكش من خلال هذا التكريم، متتبعيه ومحبيه من عشاق الفن السابع، المغاربة والأجانب، من التمتع بجمالية هذه السينما وإبداعاتها الفكرية والثقافية.

وبمناسبة هذا التكريم، سيستضيف المهرجان الدولي للفيلم بمراكش وفدا من الممثلين والمخرجين الروسيين يترأسهم المخرج  موسفيلم كارين شاخنازاروف، ويعتبرون اليوم أفضل مثال عن حيوية هذه السينما التي لا تتوقف عن التطور

ومنذ سنة 2004، كرم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش تجارب سينمائية مختلفة هي المغرب سنة 2004، وإسبانيا سنة 2005، وإيطاليا في 2006، ومصر سنة 2007، والمملكة المتحدة سنة 2008، وكوريا الجنوبية سنة 2009، وفرنسا سنة 2010، والمكسيك سنة 2011، والهند سنة 2012، واسكندنافيا سنة 2013، واليابان سنة 2014، وكندا السنة الماضية.

وتعمل لجنة تنظيم هذا المهرجان الذي تنظمه مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم، بالتعاون مع المركز السينمائي المغربي، والعديد من الشركاء، على مدار السنة من أجل إخراج كل دورة على حدة في حلة جديدة، تتماشى وروح السينما الدولية، فضلا عن تكريم وحضور نجوم سينمائية عالمية، في أشهر مدينة سياحية في المملكة.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة