اختيار التعليم عن بعد يضع مؤسسات تعليم خاصة في موقف محرج

حرر بتاريخ من طرف

أثار اختيار جل اولياء التلاميذ لنمط التعليم الحضوري ، وإعلان اكاديمية مراكش عن اعتماد نمط التعليم بالتناوب في جل المؤسسات التعليمية بمراكش، في وضع مجموعة من المؤسسات في مأزق مع الاولياء الذين اختاروا نمط التعليم عن بعد لفائدة أبنائهم.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن إدارات بعض المؤسسات الخصوصية، وجدت نفسها في خلاف جديد مع الاولياء الذين اختارو التعليم عن بعد، خصوصا وأن المواد المتوفرة في هذا الاطار، تم اعدادها من طرف الدولة من خلال القنوات التلفزية والبوابات الالكترونية المتخصصة، فيما لم تكلف مجموعة من المؤسسات الخصوصية نفسها عناء توفير منصات خاصةبها، او بوابات للتلاميذ الذين اختاروا التعليم عن بعد، بالنظر لقلة عددهم.

ورفض عدد من أولياء التلاميذ أن يفرض على أبنائهم متابعة الدروس من خلال ما تعرضه الدولة من خدمات في هذا السياق، خصوصا وأنهم مجبرون على اداء الواجبات الشهرية كاملة غير منقوصة للمؤسسات التي يتابع فيها أبناءهم الدراسة، ما يعني بالضرورة ان هذه الاخيرة مجبرة على تقديم خدمات تربوية بالمقابل، من خلال منصات خاصة لضمان التعليم عن بعد، لمن اختار هذا النمط التربوي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة