اختطاف مغربي من طرف عصابة يتزعمها مصري

حرر بتاريخ من طرف

باشرت مصالح الشرطة القضائية بكل من طنجة والدار البيضاء، أبحاثا لفك لغز اختفاء شخص يبلغ من العمر 58 سنة.

وقالت مصادر متطابقة، حسب جريدة “الصباح” في عددها لليوم الخميس، إن الشخص المعني اختطف من طنجة في الأسبوع الأخير من نونبر الماضي، كما أن سيارته اختفت بدورها عن الأنظار، ووجهت الشكوك إلى مصري مقيم بالمدينة نفسها، اختفى بدورها منذ علمه بالبحث عنه من قبل مصالح الأمن .

وأفادت مصادر متطابقة ان الضحية تحدث إلى ذويه القاطنين بالبيضاء، صباح يوم الاختطاف وكان يخطط لزيارتهم في اليوم نفسه قبل أن تنقطع المكالمات بين الطرفين، وتم إغلاق الهاتف لمدة ثلاثة أيام قبل ان يشغل ويقتصر التواصل عبره على رسائل نصية، وجهت إلى أبناء المختفي وزوجته، وتبين أنها ليست من تحرير المختفي بسبب اللهجة التي دونت بها، ما دفع إبنه إلى سؤال باعث الرسائل بسبب رفضه إجراء مكالمة للتأكد، واختباره بمطالبته بذكر اسم المؤسسة التعليمية، التي تابع بها دراسته السنة الماضية، وهو السؤال الذي أعقبه إغلاقه الهاتف بالمرة مادفع الأسرة إلى الشك في المصري وتوجيه الاتهام إليه مباشرة، إلا أن المصالح الشرطة القضائية لم تعثر له أثر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة