اجراءات جديدة تثير سخط المرشدين السياحيين بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

عبر المرشدون السياحيون بالمغرب، عن سخطهم جراء الاجراءات الجديدة التي تم تطبيقها مؤخرًا، بشكل تعسفي من قبل وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

وتشمل هذه الاجراءات مجموعة التغييرات التي تم اتخاذها بشكل احادي الجانب من طرف وزارة السياحة، دون علم او اشراك المرشدين السياحيين، مستغلة وضعية الفراغ التي يعيشها الاتحاد الممثل للمهنيين، واعتماد مجموعة من القرارات الضارة بمستقبل مهنة المرشد السياحي وإثارة الفوضى بين المهنيين

ووفق بيان للمهنيين ، فقد كان من المتوقع أن تقوم الوزارة المختصة بتعديل استراتيجيتها لإدارة مسألة شائكة مثل تلك المتعلقة بمهنة المرشد السياحي، خاصة بعد تعيين الوزيرة الجديدة ، الا ان الامر تضمن مع الاسف شروطًا سخيفة وغير عقلانية لتجديد وثائق العمل الخاصة بالمرشدين السياحيين، المدعوين بالفعل إلى الامتثال لها كل ثلاث سنوات.

واضاف البيان ان هذا الإجراء غير مقبول ، وتسعى وزارة السياحة من خلاله إلى استبدال الشارة الحالية بالشارة البيومترية المؤقتة الجديدة، ما يتعارض مع أحكام المرسوم الملكي 289.67 المؤرخ 15 يونيو 1968 وروح الشراكة والحوار التي تطمح إليها الجمعيات والاتحاد الوطني للمرشدين

وتساءل المهنيون اذا كانت الوزارة تسعى الى خدمة مهنة “المرشد السياحي” وكرامة المهنيين فعلا ، حيث اشار البيان ان مختلف الترتيبات الوزارية الاخيرة تعسفية وتقييدية، تتوخى فقط زرع موجة جديدة من الذعر وسط المهنيين، من خلال غمرهم في المزيد من عدم الاستقرار .

وجدد المرشدون السياحيون في المغرب إدانتهم لجميع القرارات الوزارية المسيئ ، بما في ذلك استبدال الشارة الحالية، ودعوا إلى التعديل الفوري للقرار الوزاري 2.14.553 المؤرخ في 18 يونيو 2018 .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة