اتهامات لسلطات سيدي عبد الله غياث بالعشوائية في حملاتها ضد البناء العشوائي

حرر بتاريخ من طرف

عبر مواطنون من ساكنة عدة دواوير بجماعة سيدي عبد الله غياث باقليم الحوز، من استيائهم من طبيعة الحملات التي يشنها القائد الجديد المعين حديثا، والتي تتسم بالعشوائية وعدم اتباع المساطر المتعارف عليها.

وحسب ما يتداوله نشطاء ومتضررون من المنطقة، فان القائد الجديد تقوده الحماسة الى اتخاذ اجراءات غير قانونية من قبيل اقتحام اوراش منازل في غياب اصحابها بغرض الهدم وتوقيف الأشغال، دون سلك المساطر المتعارف عليها ودون انذار او احترام لحرمة املاك الغير.

ونبه متتبعون للشأن المحلي باقليم الحوز، من خطورة ما يقدم عليه القائد الجديد مؤكدين أن سلوكه يهدد السلم الاجتماعي في بيئة قروية تولي اهتماما بالغا بالاعراف، كما تشكل خطورة على العمال الذين يتم الزج بهم لتنفيذ قرارت الهدم الصادرة من طرفه دون ادنى معايير للسلامة.

من جهة أخرى عزت مصادرنا سلوكات القائد لرغبته في القطع مع التساهل الذي طبع سلوك القائد السابق وكلفه التنقيل العقابي بعد خروقات تعميرية وعملية تجزيء سري، الا ان الامر يستدعي وفق المصادر ذاتها عدم التسرع وخلق احتقان في المنطقة خصوصا بين البسطاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة