اتفاق “الأحرار” و”البام” و”الاستقلال” يُسند رئاسة مجلس جهة كلميم واد نون إلى بوعيدة

حرر بتاريخ من طرف

اتفقت أحزاب التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال بجهة كلميم وادنون، على تشكيل أغلبية داخل مجلس الجهة، وذلك من أجل “خلق انسجام واستقرار داخل المجلس الجهوي”.

وحسب بلاغ للأحزاب الثلاثة، فإن هذه الأخيرة قررت إسناد رئاسة مجلس الجهة إلى امباركة بوعيدة، وفتح المجال أمام الطاقات الأخرى لتولي المسؤوليات داخل المكتب.

وأضاف البلاغ ذاته أن هذا القرار يأتي لوضع حد لممارسات أصبحت مرفوضة من قبل الرأي العام المحلي والوطني.

ودعت الأحزاب الثلاثة منتخبيها في مجلس جهة كلميم واد نون للتقيد بالقرار الذي تبنته القيادات الحزبية والقاضي بترشيح امباركة بوعيدة لمنصب الرئيس والتصويت لها ولفائدة المكتب المسير الذي تم التوافق عليه.

وأدانت الأحزاب الثلاثة، كل “الممارسات المرتبطة باحتجاز المنتخبين واستمالتهم بالوسائل غير المشروعة والتي يقدم عليها بعض سماسرة الانتخابات والتي تمس بجوهر الخيار الديمقراطي وصدقية العمليات الانتخابية، والمنافية لقواعد المنافسة الشريفة”، يضيف البلاغ.

كما دعت “كافة منتسبيها للالتزام بالقرارات الحزبية تحت طائلة تفعيل المساطر المعمول بها في هذا الصدد والمتمثلة أساسا في التجريد من العضوية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة