اتفاقية شراكة بين بورصة الدار البيضاء وجامعة القاضي عياض بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وقعت بورصة الدار البيضاء وجامعة القاضي عياض، أمس الخميس، بمراكش، اتفاقية شراكة تروم النهوض بالأسواق المالية وتعميم ثقافة البورصة لفائدة الطلبة.

وتندرج هذه الاتفاقية، التي وقعها المدير العام لبورصة الدار البيضاء طارق الصنهاجي، ورئيس جامعة القاضي عياض، الحسن حبيض، بحضور مسؤولي المؤسسات الجامعية التابعة للجامعة، وكذا أساتذة وطلبة الجامعة، في إطار استراتيجية انفتاح جامعة القاضي عياض على محيطها، وتطوير تكوينات تلائم الحاجيات الاجتماعية والاقتصادية لسوق الشغل.

ويلتزم الطرفان، بموجب الاتفاقية، بتعزيز شراكتهما في مجال التربية المالية، والعمل على النهوض أكثر بمقاربة الشراكات، وتنمية التربية والشمول المالي لدى الطلبة، وإرساء، معا، إطارا مناسبا، معززا وملائما لتطوير علاقات شراكة بين القطاعين العام والخاص، و النهوض بالأسواق المالية وتعميم ثقافة البورصة لدى الطلبة.

وقال حبيض، في كلمة خلال حفل التوقيع، إن هذا التعاون يجسد مثالا صريحا على انفتاح جامعة القاضي عياض على محيطها الاجتماعي والاقتصادي، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية تأتي لتعزز شراكة الجامعة مع الفاعلين الماليين والاقتصاديين.

وأضاف أنه تم وضع مخطط عمل من أجل تنفيذ مقتضيات هذه الاتفاقية، اعتبارا من الأيام المقبلة.

من جهته، قال الصنهاجي إن هذا التعاون يهدف إلى التكوين في التربية المالية، وتطوير تكوينات تتوج بشهادة في المالية، والنهوض بسوق البورصة، وتشجيع البحث حول التربية المالية والأسواق المالية.

وتتمحور اتفاقية الشراكة الموقعة بين بورصة الدار البيضاء وجامعة القاضي عياض حول ثلاثة محاور، يروم أولها، الذي يتعلق بالتكوين في مجال التربية المالية، تطوير تكوينات تتوج بشهادة في المالية من خلال مدرسة البورصة وهي مؤسسة داخل بورصة الدار البيضاء، بينما يهم المحور الثاني، المتعلق بالنهوض بسوق البورصة، إحداث “قاعات للأسواق” موجهة لسوق البورصة، داخل المؤسسات التابعة لجامعة القاضي عياض.

وتنص الاتفاقية في إطار المحور الثاني على تنظيم مسابقة، تحمل اسم “Stock Market Awards” “جوائز سوق البورصة”، داخل مؤسسات التعليم العالي التابعة لجامعة القاضي عياض.

ويهدف المحور الثالث من الاتفاقية، الذي يتعلق بأعمال البحث والدراسات حول البورصة، على الخصوص، إلى النهوض بالبحث حول التربية المالية والأسواق المالية، من خلال دعم الطلبة في الأعمال التطبيقية المتعلقة بمقررات تدبير الأسواق المالية، عبر وضع رهن إشارتهم أدوات إخبارية حول سوق البورصة، وأدوات محاكاة لإدارة محفظة مشاريع، وتتبع التعاملات، وتشجيع الطلبة على إنجاز أعمال تطبيقية حول سوق البورصة المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية، سيتم تنظيم مسابقة سنوية تحمل اسم “جائزة بورصة الدار البيضاء”، لمكافأة أفضل عمل للبحث في ميدان التربية المالية والأسواق المالية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة