إيقاف أربعة أشخاص أدْخَلوا مغاربة إلى مليلية بقوارب ترفيهية

حرر بتاريخ من طرف

اعتقلت وحدة مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية والوثائق المزيفة التابعة للشرطة الوطنية الإسبانية (أوكريف) أربعة أشخاص في مليلية ، بينهم ضابط عسكري، بتهم تتعلق بالتهجير السري من مدن مغربية نحو مدينة مليلية المحتلة، فيما يرجح توقيف شخصين آخرين.

وحسب صحيفة “El Faro” الاسبانية، فقد كانت هناك ثلاث تدخلات للشرطة أسفرت أيضًا عن حجز زورقين ترفيهيين ودراجة مائية “جيتسكي”، وكلها ترفع العلم الإسباني، وفق بيان للشرطة الوطنية.

وأوضح البيان، أن المعتقلين التقطوا المهاجرين في عدة مدن مغربية بينها الناظور والدريوش، ويتم التخلي عنهم لمصيرهم في البحر بالقرب من سواحل مليلية.

وبدأت عملية الشرطة الوطنية في مليلية من التحقيق في القوارب التي كانت تنتهج “تحركات مشبوهة”. ومن ثم ، نشرت “أوكريف” أجهزة تحكم و مراقبة في المارينا وعلى طول ساحل مليلية. بهذه الطريقة تمكنت الشرطة الوطنية من التحقق من أن سائقي قوارب ترفيهية ودراجة مائية يستخدمون نفس “طريقة العمل” التي تتركز في الإقتراب من منطقتي الإستجمام في “أغوادو” و “بلايا نويفا” وترك الضحايا في الماء على مسافة من الشاطئ حتى يتمكنوا من السباحة إلى اليابسة. ثم تعود القوارب إلى المغرب، وبعد فترة زمنية معقولة، تعود إلى أماكن رسوها المعتادة.

أما الضحايا، فيشير البيان، إلى أنهم جميعاً مغاربة في وضع غير نظامي في إسبانيا، وبعضهم رُمي في البحر دون سترات نجاة رغم عدم إيجادهم السباحة.

ومن بين الموقوفين جندي نشط، رغم أنه لم يشارك في ارتكاب الجرائم، إلا أنه كان يعلم أن القارب الذي كان باسمه سيُستخدم لجلب المهاجرين المغاربة إلى مليلية. وأفضى كل تدخل من تدخلات الشرطة الثلاثة إلى تقريرين أرسلتهما الشرطة الوطنية إلى محكمتي التعليمات 1 و 2 في مليلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة