إنفراد: زلزال يهز البام بمراكش.. تجميد عضوية سياسيين وإنذار لرئيس الجهة

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24″ أن اجتماعا للمكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة عقد أمس الاربعاء 21 نونبر، أحدث زلزلا في صفوف قياديي الحزب بجهة مراكش آسفي.

وحسب مصادر مطلعة لـ”كشـ24″ فإن المكتب السياسي للحزب، قرر توجيه انذار شديد اللهجة لاحمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، وطرد احد نوابه بمجلس الجهة المنتمي لنفس الحزب.

كما قرر المكتب السياسي للحزب، إعفاء عبد السلام الباكوري المنسق الجهوي للحزب من مهامه السياسية بمراكش، الى جانب تجميد عضوية قيادي بارز بعد تداول انباء عن قرب مغادرته لسفينة الحزب من اجل الالتحاق بحزب التجمع الوطني للاحرار، ما يعتبر خسارة لحزب البام باعتبار القيادي المذكور من أحد مؤسسي الحزب ومن صقوره، وسط تساؤلات عن طبيعة القرار الذي اعتبره مهتمون بمثابة طرد.

و في اتصال لـ”كشـ24″ بقياديين في حزب الاصالة والمعاصرة، أكد بعضهم الخبر مقابل تحفظ بعضهم وعدم قدرتهم على تأكيده، مما يرجح صحة خبر الزلزال الذي هز اركان الحزب بجهة مراكش.

وعزت مصادر من داخل الحزب لـ”كشـ24” سبب هدا الزلزال، الى صرعات سياسية بين تياريين، الاول محسوب على أحمد التويزي الرئيس السابق للجهة، والثاني على أحمد اخشيشن الرئيس الحالي للمجلس.

واعتبر مهتمون أن زلزال البام الجديد بجهة مراكش، يعبر بداية انتصار تيار عبد الاله بنكيران بمراكش، حيث سيستغل خصوم الحزب استبعاد هذه الوجوه البارزة وتهميشها، من أجل السيطرة على نتائج الانتخابات المقبلة بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة