إنعقاد لقاء لتقديم خلاصات نتائج التشخيص الترابي الاستراتيجي بجهة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

انعقد، اليوم الأربعاء، ببنجرير، عاصمة إقليم الرحامنة، لقاء عمل، خصص لتقديم خلاصات نتائج التشخيص الترابي الاستراتيجي بجهة مراكش – آسفي.

ويندرج هذا اللقاء، الذي حضره، على الخصوص، عامل إقليم الرحامنة، عزيز بوينيان، ورئيس مجلس جهة مراكش – آسفي، سمير كودار، وعدد من المدراء الجهوييين للمصالح اللاممركزة، ومنتخبون، والسلطات المحلية، في إطار سلسلة من اللقاءات التشاورية المبرمجة من طرف مجلس الجهة على صعيد جميع الأقاليم التابعة للجهة.

وأبرز بوينيان، في كلمة بالمناسبة، الأهمية التي يكتسيها هذا اللقاء المتعلق بالمشاورات حول الخيارات الاستراتيجية لوثيقة التشخيص الترابي الاستراتيجي بجهة مراكش – آسفي .

ونوه، في هذا السياق، باحتضان الرحامنة لهذا اللقاء التشاوري، باعتبار الإقليم يشكل “حلقة مهمة جدا” في مسلسل التنمية بجهة مراكش – آسفي، و”قاطرة” من قطارات التنمية الجهوية، بحكم موقعه الجغرافي والمشاريع الواعدة التي يشهدها.

كما أعرب بوينيان عن أمله في أن تشهد هذه المشاورات مشاركة مختلف الفرقاء، وأن تتوج بتوصيات كفيلة بالوصول إلى تنمية مستدامة ومندمجة لجهة مراكش – آسفي، مؤكدا أهمية تضافر كافة الجهود قصد العمل في إطار من التآزر والتكامل بين أقاليم الجهة، لتحقيق النتائج المتوخاة.

ودعا إلى النهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني، عبر وضع انتظارات وتطلعات المواطنين في صلب الأولويات، وجعل العنصر البشري محركا للتنمية.

من جهته، قال رئيس مجلس جهة مراكش – آسفي، سمير كودار، إن “التصميم الجهوي لإعداد التراب يهدف إلى تحديد التوجهات الكبرى للمخطط الوطني لإعداد التراب على المدى المتوسط، كما يعتبر أداة تخطيط وبرمجة لتصاميم التنمية المستدامة”.

وأوضح أن المرحلة المتعلقة بإعداد استراتيجية تهيئة المجال وتأهيله، التي أعطيت انطلاقتها، اليوم، “تشتمل على أربع نقط، تتمثل في تحديد الإطار العام للتنمية المستدامة والمنسجمة للمجالات الحضرية والقروية، وتحديد الاختيارات المتعلقة بالتجهيزات والمرافق العمومية الكبرى المهيكلة، وتحديد مجالات المشاريع وبرمجة إجراءات تثمينها، وكذا مشاريعها المهيكلة، ثم بلورة وثائق خرائطية تحدد مجالات التنمية الجهوية وتوجهاتها واختياراتها”.

وكشف كودار أن “جهة مراكش – آسفي التزمت بإنجاز التصميم الجهوي لإعداد التراب وفق التوجهات الملكية السامية، التي تدعو إلى ابتكار نموذج تنموي جديد، من خلال تحديد ووضع الآليات والمشاريع اللازمة، التي تمكن من تقليص الفوارق بين المجالات الترابية المكونة للجهة”، مبرزا أن “التصميم الجهوي لإعداد التراب يشكل دعامة لتفعيل النموذج الجديد للتنمية، من خلال استغلال أمثل للإمكانات العديدة والموارد البشرية والطبيعية للجهة”.

وتابع أن “جهة مراكش – آسفي نهجت مسارا تشاوريا مع كل فعاليات الجهة، من خلال اعتماد مختلف مقترحات الإدارات والمؤسسات العمومية، وكذا الهيئات المنتخبة والفاعلين الاقتصاديين وممثلي المجتمع المدني”، معربا عن الأمل في أن تشارك جميع مكونات إقليم الرحامنة “الفتي والواعد بمؤهلاته وموارده الطبيعية والبشرية واللوجيستيكية، وذلك من أجل بلورة رؤية استراتيجية مشتركة للتنمية، من خلال تحديد الأدوار الجديدة للمجالات الترابية بالجهة”.

من جانبها، تطرقت المفتشة الجهوية للتعمير وإعداد التراب الوطني، زهرة الساهي، إلى الهدف الأساسي من التصميم الجهوي لإعداد التراب، والرامي إلى تحديد التوجهات الأساسية، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بوثيقة استراتيجية تهدف إلى بناء رؤية استشرافية لتنمية وتأهيل الجهة.

وأوضحت أن اللقاء، الذي يندرج في إطار مقاربة تشاركية، يأتي استكمالا للتشاور الذي كان قد انطلق من أجل إعداد التصميم الذي يمثل مرحلة حاسمة في بلورة استراتيجية لإعداد المجال، لافتة إلى أن اختيار إقليم الرحامنة لعقد هذا اللقاء التشاوري، مرده إلى موقعه الجغرافي بين قطبين هما الدار البيضاء ومراكش، وبالنظر للمؤهلات التي يتوفر عليها في المجالات الفلاحية والصناعية والخدماتية والثقافية والتراثية.

وخلصت الساهي إلى أن التشخيص الترابي يأخذ بعين الاعتبار الإكراهات المطروحة على صعيد الإقليم ككل، كما يبرز المؤهلات التي يزخر بها.

ودعا باقي المتدخلين إلى النهوض بعدد من الخدمات الاجتماعية بالإقليم، وخاصة على صعيد العالم القروي، من تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب، وخدمات الصحة (بما في ذلك إحداث نواة لمركز استشفائي جامعي)، والتعليم (تحسين جودته)، والنقل العمومي والمدرسي، وفك العزلة، وكذا إيواء الطلبة، وإحداث مراكز للقرب.

وعلى الصعيد الاقتصادي دعوا، على الخصوص، إلى ضرورة العمل على النهوض باقتصاد محلي متكامل ومتنوع، والنهوض بالمنشئات السياحية، وبالصناعة التقليدية، وتعميم التكوين على كافة تراب الإقليم وفي جميع الميادين (تكنولوجيا، صحة..)، فضلا عن تشجيع التسويق الترابي للإقليم، بالنظر لما يزخر به من ثروات ومؤهلات، وكذا دعم قدرات المرأة القروية.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم، بهذه المناسبة، تقديم خلاصة نتائج التشخيص الترابي الاستراتيجي بجهة مراكش – آسفي، ومن بينها، على الخصوص، ضمان تنمية مندمجة وشاملة، ممثلة في تعزيز التماسك والإنصاف والتكامل الترابي مع تنمية فاعلة للمجال، إضافة إلى تقوية جاذبية الجهة وصيتها الدولي وإرساء أسس التنمية الاقتصادية الجهوية المتوازنة والعادلة مجاليا.

يذكر أن مجلس جهة مراكش – آسفي كان قد أعطى، مستهل سنة 2020، انطلاقة هذه اللقاءات التشاورية بمعية مكتب الدراسات المكلف بإعداد وثيقة التصميم الجهوي لإعداد التراب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة