إنشاء مركز عالمي لدراسة الشمس في إركوتسك الروسية

حرر بتاريخ من طرف

صرح مدير معهد الفيزياء الشمسية الأرضية التابع لفرع أكاديمية العلوم الروسية في سيبيريا، أندريه مدفيديف، بأن إشعاعات الشمس يمكن أن تؤدي إلى كوارث تبلغ خسائرها تريليونات الدولارات.

وفي مؤتمر صحفي بمناسبة يوم العلوم الروسية، عرض مدفيديف مثالا، وهو العاصفة الجيومغناطيسية التي حدثت عام 1859، وهي الأقوى في تاريخ رصد النشاط الشمسي، والتي تسببت في تدمير كافة أنظمة التلغراف في جميع أنحاء أوروبا آنذاك.

وأعرب مدير معهد الفيزياء الشمسية الأرضية عن ثقته في إمكانية تتبع هذه الإشعاعات من خلال مركز الأبحاث العالمي في مدينة إركوتسك بسيبيريا، والذي يفتتح عام 2024، حيث سيتضمن عدّة مجمعات بحثية متخصصة سوف تكون الأقوى في منطقة سيبيريا، حيث خصصت له الحكومة الروسية 2.5 مليار روبل (38 مليون دولار أمريكي).

وتابع مدفيديف قائلا: “سوف يشمل المركز منشآت لدراسة الشمس والغلاف المغناطيسي والأيونوسفير والغلاف الجوي”.

المصدر: فيستي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة