إقصاء بطلة مغربية من ذوي الإحتياجات عالقة بتركيا من عملية الترحيل يثير الاستياء

حرر بتاريخ من طرف

تداول رواد موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” تدوينة لأب البطلة المغربية في رياضة التنس، نجوى عوان، التي وجدت نفسها عالقة بتركيا، بعدما ذهبت إليها من أجل التداريب استعدادا لبطولة العالم، قبل أن تغلق الحدود بسبب تفشي فيروس كورونا، يتساءل فيها عن سبب إقصاء ابنته من لائحة المغاربة الذين تم ترحيلهم من تركيا أمس الثلاثاء، بعد وعدها بأنها ستكون ضمن الدفعة الاولى من العائدين.

وقال عزوز عوان في تدوينته التي انتشرت على نطاق واسع بـ”فيسبوك”، “ظلم صارخ تجاه ابنتي نجوى عوان، بطلة المغرب والعالم العربي وأفريقيا في التنس على الكرسي المتحركة، معاقة وعالقة في تركيا بسبب الجائحة كوفيد 19”.

وأضاف المتحدث ذاته “سيتم استعادة 300 شخص من تركيا من بين هؤلاء الأشخاص، ولكن بدون نجوى عوان، البطلة ذات الإحتياجات الخاصة الثي ذهبت إلى تركيا لمدة أسبوع لقضية وطنية، للتدريب من أجل تمثيل بلادها المغرب في بطولة العالم”.

وتساءل والد نجوى عن المعايير المعتمدة في انتقاء الذين شملهم الترحيل، قائلا “من هنا أريد أن أتعرف على المعايير الانتقائية التي أعطت خدمات القنصلية أو السفارة المغربية في تركيا لاختيار الأشخاص الذين سيرحلونهم من تركيا صوب بلادهم؟، مشيرا إلى أنهم وعدوا ابنته عبر الهاتف بأنها ستعاد عبر الطائرة الأولى”.

واختتم عوان تدوينته قائلا:  ” إن هذا ظلم فادح في حق بطلة ذات الإحتياجات الخاصة.”

وتضامن رواد موقع التواصل الاجتماعي مع البطلة المغربية نجوى عوان، متسائلين عن المسؤول على إقصائها من العود إلى حضن عائلتها، بعدما ذهبت لتستعد لمثيل بلدها احسن تمثيل في بطولة العالم لكرة المضرب التي كانت ستقام شهر أبريل.

واعتبر نشطاء، أن وضعية نجوى، كونها من ذوي الاحتيجات الخاصة، كان يجب أن تكون معيارا لكي تكون من المرحلين الأوائل، متسائلين بدورهم عن المعايير التي تعتمدها السلطات في عملية الترحيل، ما دام أن حالة مثل نجوى تم إقصاؤها.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة