إعلام الإنفصال يحاول تبرئة غالي من جرائم الإبادة خوفا من إنتفاضة في تندوف

حرر بتاريخ من طرف

تواصل مواقع إعلامية معادية للوحدة الترابية للمغرب تغليط الرأي العام بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف خوفا من إندلاع إنتفاضة بالمنطقة، ومحاولة تلفيق المسؤولية للمغرب بالضغط على إسبانيا في محاكمة الإنفصالي “إبراهيم غالي”.

واتهمت ذات المواقع بنفس اللهجة،المغرب وجمعية صحراوية بنشر اتهامات كاذبة رفض قاضي بالمحكمة الوطنية الشكوى، وكذلك التحقيق مع الإنفصالي إبراهيم غالي بشأن الهوية المزيفة المزعومة التي دخل بها إسبانيا،وبالتالي رفض إجراء تحقيق كونه لا يدخل في إختصاص المحكمة الوطنية في هذه المسألة وفق تعبيرهم.

ونفت الموقع المزعومة جملة وتفصيلة التهم التقيلة التي تلاحق الإنفصالي إبراهيم غالي ذكرت مصادر خاصة، حول مجريات الجلسة الأولى المخصصة للإستماع لزعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية، “إبراهيم غالي”، والتي إنطلقت اليوم الثلاثاء عبر تقنية التحادث المرئي انطلاقا من ميتشفى “لوغرونيو” بإسبانيا.

وأضافت ذات المصادر، أن زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، رفض التجاوب مع محامية المشتكي “الفاضل ابريكة”، مشيرة أن المحامية سألته عن ما إذا كان يعرفه، لكنه رد بعدم معرفته به.

ويذكر،أن محامية الناشط المعارض لجبهة البوليساريو، الفاصل ابريكة،طالبت بسجن إبراهيم غالي وسحب جواز سفره لمنعه من الفرار، وإستكمال الإجراءات القانونية ضده إنطلاقا من السجن.

يشار أن زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية يواجه بتهم تقيلة والتي تتضمن الاغتصاب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في حق صحراويين معارضين لنظام الجبهة.
يشار أن مجريات الجلسة الأولى المخصصة للإستماع لزعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية، “إبراهيم غالي”، إنطلقت اليوم الثلاثاء عبر تقنية التحادث المرئي انطلاقا من ميتشفى “لوغرونيو” بإسبانيا،وخلصت إلى متابعة غالي في حالة إعتقال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة