إعتقال طالب جديد على خلفية أحداث 19 ماي بالحي الجامعي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

إعتقل نواحي ايت اورير بإقليم الحوز يوم أمس السبت 17 شتنبر، طالب جديد  يدعى إسماعيل، على خلفية أحداث 19 ماي بالحي الجامعي بمراكش

وينضاف الطالب الجديد الموقوف الى 16 طالبا متابعين بتهم ثقيلة قررت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بمراكش تأجيل البث فيها في آخر جلسة يوم 8 شتنبر الجاري، إلى غاية جلسة 25 اكتوبر القادم. 

وكانت النيابة العامة قد قررت متابعة الطلبة المعتقلين بتهم تتعلق بـ”تخريب مبان عمدا، ومحاولة إضرام النار في ناقلة، ووضع أشياء في الطريق العام لعرقلة المرور ومضايقته”، ووتعييب منشآت مخصصة للمنفعة العامة و”الإهانة في حق موظفين عموميين أثناء تأدية مهامهم، وتعريضهم للضرب والجرح الناتج عنه إراقة الدماء،”، علما أن 38 رجل أمن تقدموا بشكايات في شأن تعرضهم للضرب والجرح، ضد الطلبة المعتقلين، مدلين بشهادات طبية تحدد مدد العجز، الذي تعرّضوا إليه، والتي تتراوح بين 5 و18 يوما. 

وقد إعتقل المتهمون على خلفية المواجهات الدامية التي عرفها الحي الجامعي يوم الخميس 19 ماي الماضي، بين الطلبة عناصر القوات العمومية والتي أسفرت عن إصابة ثلاثين عنصر أمنيا بينهم ضابط وشرطيين و سبعة وعشرون عنصرا من القوات المساعدة تعرضوا لإصابات وصفت بالخطيرة نقلوا على إثرها إلى المستشفى العسكري للعلاج، فيما أصيب نحو خمسة وعشرون طالبا بجروح وفق مصادر طلابية.   

ويشار أن الطلبة المتهمين مؤازرين مجموعة من المحامين المنتدبين من طرف فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مراكش، والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، إلى جانب محامين آخرين، انتدبتهم عائلات المتهمين للدفاع عنهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة