إطلاق المرحلة الثالثة لمشاريع “التنمية البشرية” بجهة مراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

ترأس كريم قسي لحلو، والي جهة مراكش آسفي وعامل إقليم الحوز عمر التويمي، صباح يومه الجمعة 28 دجنبر الجاري، اجتماعا خاصا بانطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى الملك محمد السادس قبل أسابيع انطلاقتها.

وحضر هذا الاجتماع الجهوي، الذي خصص لإعطاء الانطلاقة الرسمية للمرحلة الثالثة من البرنامج الملكي، على وجه الخصوص، محمد دردوري الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وأحمد اخشيشن رئيس جهة مراكش آسفي، إلى جانب عمال أقاليم الجهة، ورؤساء المجالس الإقليمية بالجهة وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني.

وتهدف المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على صيانة كرامة المواطن، وذلك بتحسين ظروف عيشه عبر إنجاز برنامجين يسعيان إلى مواصلة الجهود المبذولة في المرحلتين السابقتين، عبر تقليص العجز في البنيات التحتية والخدمات الأساسية، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة مع إعطاء أهمية قصوى للرفع من جودة الخدمات.

كما تسعى إلى تذليل معيقات التنمية البشرية لبعض الفئات المجتمعية، عن طريق برنامجين جديدين يترجمان الإرادة القوية لتركيز استهداف تدخلات المبادرة على الرأسمال البشري من خلال المساهمة في تحسين الإدماج الاقتصادي للشباب وخلق فرص الشغل، وإعادة الأمل للأجيال الصاعدة ومواكبتها عبر مقاربة استباقية.

وتهدف أيضا ثالث مرحلة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلى تدارك الخصاص المسجل على مستوى البنيات التحتية، والخدمات الأساسية، بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، وبرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشة، وكذا برنامج تحسين الدخل، والإدماج الاقتصادي للشباب، إضافة إلى برنامج الدعم الموجه للتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

وخلال هذا الإجتماع، أجمع جل المتدخلين على أهمية حصيلة المرحلتين السابقتين من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ إطلاقها في 2005، منوهين بهذا الورش الملكي الكبير الذي أعطى دفعة قوية للتنمية بهذه المنطقة، والذي اعتبروه ورشا نموذجيا يحتذى به على المستويين الإقليمي والدولي، معبرين في الوقت ذاته عن استعدادهم لإنجاح وتنزيل الأهداف المسطرة في برنامج المرحلة الثالثة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة