إطلاق “التيجيفي” يجمع الملك محمد السادس وماكرون في لقاء رسمي

حرر بتاريخ من طرف

يحل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بمدينة طنجة، يوم 18 نونبر المقبل تزامنا مع عيد الاستقلال، لحضور حفل تدشين خط القطار فائق السرعة “البراق”، الذي سيترأسه الملك محمد السادس بحضور مجموعة من مستشاريه والوزراء.

ويرتقب أن يعود ماكرون إلى المغرب بداية العام المقبل بعد تدشين “التيجيفي”، وذلك في زيارة رسميةإلى المملكة المغربية تندرج في إطار العلاقات الثنائية والشراكة الإستراتيجية التي تجمع الرباط وباريس.

وذكرت مصادر دبلوماسية، أن تأجيل زيارة الرئيس الفرنسي للمغرب كان مرتبطا بأسباب تتعلق بالأجندة، فيما قالت مصادر مطلعة، أن الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي سيسافران على متن أول رحلة رسمية من محطة “طنجة المدينة” في اتجاه الرباط، طيلة ساعتين من الزمن. وأشار الخبر إلى أن القطار فائق السرعة الذي استمر التهييء له 7 سنوات، بالتمام والكمال، كلف أزيد من 1.8 مليارات دولار، أي ما يناهز 20 مليار درهم مغربي.

وسيمكن القطار من تقليص المسافة بين مدينتي طنجة والدار البيضاء من 4 ساعات و45 دقيقة إلى ساعتين و10 دقائق، كما يتوقع أن تصل سرعته إلى 320 كيلومترا في الساعة؛ على أن يتم تشغيله خلال شهر دجنبر المقبل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة