إطلاق أسماء فلسطينية على أزقة أكادير يفجر جدلا واسعا

حرر بتاريخ من طرف

أثار قرار للمجلس البلدي لمدينة أكادير، القاضي بتسمية حوالي 43 زنقة وشارع بحي القدس بأسماء المدن والحارات الفلسطينية ردود فعل متباينة وسط ساكنة المدينة.

القرارالذي صادق عليه أعضاء المجلس في الدورة الاستثنائية المنعقدة خلال الأسبوع الجاري، أثار جدلا واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب منتقدو القرار بأحقية المنطقة في أسماء تستحضر شخصيات ورموز وطنية وأمازيغية لشوارع مدنها، خصوصا وأن القرار جاء بناء على طلب احدى الجمعيات بحي القدس.

وسارعت الهيئة الديمقراطية للمواطنة وحقوق الانسان، على اثر ذلك، بإصدار بلاغ تستنكر فيه اختيار أسماء فلسطينية وسط عاصمة سوس، مطالبة المجلس البلدي للمدينة بتطبيق مقتضيات خطاب الملك الذي أكد في مناسبات بضرورة الحفاظ على التراث اللامادي واستغلاله للثروة، ومشيرة الى أن التقدم لايتحقق من خلال التخلي عن الهوية الأصلية للشعوب.

كما انتقدت الهيئة في بلاغها، الاصرار على تعريب المنطقة وإقبار الطابع المغربي للأسماء، مما يهدد الهوية المغربية المتميزة بتعدد روافدها بالاندثار، ووجهت الهيئة نداء لرئيس المجلس تناشده العدول عن القرار، والعمل على إعطاء الشوارع والأزقة بحي القدس أسماء ذات طابع مغربي أصيل، واستحضار أسماء الشخصيات المحلية التي ساهمت بالكثيربمدينة أكادير

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة