إضراب لعمال النظافة بمكناس ينتهي باستقالة من نقابة حزب الاستقلال

حرر بتاريخ من طرف

بعد أيام من الإضراب عن العمل كاد أن يحول عددا من شوارع مكناس وأزقتها إلى مطرح مفتوح للنفايات، عاد عمال النظافة إلى العمل، بعد حوار قالوا إنه أسفر عن الاستجابة لعدد من مطالبهم، لكن تداعياته على نقابة حزب الاستقلال كانت وخيمة. فقد أعلن المكتب النقابي للقطاع عن استقالة جماعية من نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وذلك على خلفية رسالة وجهها قيادي في النقابة إلى السلطات المحلية يتبرأ فيها من هذا الإضراب.

عبد السلام اللبار، القيادي في النقابة قال إن المضربين اتخذوا هذه الخطوة بشكل انفرادي بعيدا عن هياكل نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب. وأشار إلى أن هذا الإضراب لا يخدم مصالحهم، واتهم أحد الأحزاب السياسية المتحكمة في القطاع بالمجلس الجماعي بتحريك خيوطه، لكن دفاعا عن مصالح أفراد عائلة تنتمي إلى ذات الحزب.

وخرج التنسيق النقابي الذي دعا إلى هذا الإضراب برسالة موجهة إلى السلطات المحلية يرد فيها على رسالة النقابي اللبار، حيث وصفها برسالة الذل والعار، واعتبر بأنها تبارك الفساد والانحياز الفاضح للشركة ضدا على حقوق الطبقة العاملة.

وقال التنسيق النقابي الذي يضم كلا من الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن إضرابهم جاء بعد رفض إدارة الشركة تنفيذ ما تضمنته نتائج حوارات سابقة. وتحدث التنسيق النقابي على الاستغلال الانتخابي للملف هو ما تورط فيه قياديون من حزب الاستقلال لمناديب العمال، ودعوتهم لحشد التأييد لهم. وقال إن نجاح الإضراب تؤكده مشاركة 236 عاملا من أصل 237 عاملا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة