إضراب عمال فندق “صانغو” تؤجل الاحتفال بذكرى 23 مارس بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

إضراب عمال فندق
 
أدى إضراب عمال ومستخدمي المركب السياحي “صانغو” إلى تأجيل الاحتفال بذكرى انتفاضة ثلاثة وعشرون مارس بمراكش.
 
وأفاد عضو اللجنة التحضيرية لتنظيم الاحتفال المذكور، أن جميع الترتيبات اللازمة تم اتخاذها، كما حضر مناضلون من الديار الأوربية، وكان من المنتظر أن يتوافد على مدينة النخيل العديد من أطر منظمة 23 مارس ومنظمة العمل الديمقراطي الشعبي ومختلف مكونات اليسار المغربي قبل أن تفاجئ اللجنة باعتصام للعمال المنضمون تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أمام بوابة المركب السياحي المذكور.
 
وأوضح المصدر ذاته أن حميد شباط اتصل بالعمال المضربين لتسهيل المأمورية في تخليد الذكرى، لكن الظروف المزرية التي يعاني منها العمال، منذ حوالي خمسة أشهر حالت دون ذلك، الأمر الذي تفهمته اللجنة التحضيرية، لتعلن عن تأجيل الاحتفال، تضامنا مع العمال المضربين منذ 18 مارس الحاري.
 
وأفاد بلاغ للعمال – تتوفر “كش24”  على نسخة منه – أن المسؤول القانوني عن إدارة المركب السياحي لا يطبق قانون الشغل، كما يحرم العاملات والعمال من أبسط حق شرعه لهم قانون الشغل، كما يعمل على تأخير صرف الأجور لمدة قد تتعدى ثلاثة أشهر.
 
وأضاف البلاغ المذكور أن العمال يعانون من انعدام التأمين الصحي، رغم الاقتطاعات من رواتبهم الشهرية لا يؤدي أقساط الصندوق التكميلي المغربي للتقاعد، ولا يؤدي أقساط شركات القروض، ليجد العديد من العمال أنفسهم أمام المحاكم، بالإضافة إلى عدم صرف المنحة السنوية وتعويضاتهم الأمومة من طرف صندوق الضمان الاجتماعي، لعدم إدارة الإدارة مستحقاته.
 
واستغرب بعض العمال لعدم تدخل الجهات الوصية بعد انقطاع الماء الصالح للشرب عن المركب المذكور منذ حوالي خمسة أشهر.
 
وطالب العمال الذين يصل عددهم إلى مائة وخمسة وثمانون مستخدما، من الوالي بعد إشعاره بدخولهم في إضراب واعتصامه مفتوح بالمركب السياحي الكائن بواحة سيدي إبراهيم، التدخل لإنصافهم خصوصا وأنهم يعيشون أسرا انقطع مورد رزقها منذ ثلاثة أشهر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة