إصابات كورونا بالمنتخب المغربي.. حقيقة ام انتقام كاميروني؟

حرر بتاريخ من طرف

كشفت تقارير صحفية، عن أزمة حقيقية يعيشها المنتخب المغربي المتواجد في الكاميرون حاليًا، من أجل خوض غمار بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021 التي ستبدأ اليوم الأحد حتى 6 فبراير المقبل حيث من المنتظر ان يبدا المغرب التنافس في المجموعة الثالثة ببطولة كأس الأمم الإفريقية، رفقة غانا وجزر القمر والجابون، اليوم الإثنين بمواجهة غانا بغيابات وازنة.

وكشف البوسني وحيد خليلوزيتش الناخب الوطني المغربي، عن إصابة عدد من لاعبي المنتخب بفيروس كورونا دون ذكر الأسماء، مؤكدًا أنها ضربت بالأساس خط الهجوم، وهو ما اثار التساؤلات والشكوك لدى المتتبعين، خصوصا وان الامر تكرر ايضا مع بوركينافاسو خصم الكاميرون صاحبة الارض، حيث ابلغ البلد المنظم خصمه بالنتيجة الصادمة لمسحات كوفيد قبيل ساعات من مباراتهما، علما ان لا احد من المصابين المفترضين لديه اية اعراض.

ويشكك متتبعون في مصداقية نتائج كوفيد التي يشرف عليها مختبر كاميروني، خصوصا وان المنتخب المغربي أثار الجدل في الكاميرون بعد وصوله الأيام الماضية، وذلك بسبب استبدال الفراش و”البطانيات” المخصصة للبعثة في فندق الإقامة، بأخرى تم نقلها من المملكة المغربية في اطار التدابير الاحترازية المتخذة، وهو ما فتح الباب امام التكنهات وفرضيات الانتقام الكاميروني، بالاعلان عن مسحات ايجابية كقيرة في صفوف بعثة المغرب نكاية في اجراءاتها الاحترازية.

وقامت الجامعة الملكية لكرة القدم بتأمين غرف اللاعبين والمقصورات الأخرى في فندق الفريق بمدينة ياوندي، برجال أمن وصلوا مع البعثة أيضًا، وهو الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا ولم تكتف البعثة المغربية بهذا الأمر، بل قاموا أيضًا باستبدال موظفي الفندق المحليين الذين يمكنهم التواصل بشكل مباشر مع اللاعبين، بعدد من الموظفين المغاربة، وهو الامر الذي جعل الإعلام الكاميروني يبدي غضبه واستيائه، حيث تم التأكيد على أن الكاميرون على أتم الاستعداد لتأمين الفنادق والتعامل مع اللاعبين، وأيضًا تقديم الطعام الصحي اللازم لكل منتخب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة