إشاعة إستعمال ” البراز” البشري في زراعة “دلاح شيشاوة” تدخل فلاحا للسجن

حرر بتاريخ من طرف

تسببت شائعة إستعمال ” البراز” البشري في زراعة البطيخ الاحمر ” الدلاح”  بشيشاوة ،في إدخال فلاح للسجن بعد تعرض زراعته للإفلاس.

وأدانت ابتدائية إمنتانوت، بإقليم شيشاوة، مساء الخميس الماضي، فلاحا بسنة ونصف سنة حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 75000 درهم، بعد متابعته في حالة اعتقال من أجل عدم توفير مؤونة شيكات بعد خسارته الكبيرة في زراعة الدلاح.

وجاء إيقاف الفلاح / المتهم المزداد سنة 1986 بجماعة أيت هادي، من قبل عناصر الدرك للمركز الترابي بشيشاوة، بأمر من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت ، بعد إصدار برقية بحث وطنية في حقه، من أجل عدم توفير مؤونة شيكات.

وحسب يومية “الصباح”، فإن الموقوف أصدر شيكا قيمته 30 مليون سنتيم لفائدة شركة مختصة في بيع البذور بأكادير، لاستغلالها في زراعة “الدلاح”، الذي تميز هذه السنة بالكساد وإفلاس الفلاحين بعد إشاعة سقيه بالبراز”، الأمر الذي انعكس على جل المزارعين، بعد تكدس السلع، واضطرارهم لبيعها بسعر لا يعادل سعر تكلفتها.

ووجد الفلاح المدان نفسه عاجزا عن توفير المؤونة، بعد انتهاء التاريخ المتفق عليه لوضع الشيك لدى الشركة البنكية المعنية قصد استخلاص قيمته المالية، قبل أن يتضح أن الحساب البنكي للمعني بالأمر لا يتوفر على مبلغ الشيك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة