إستياء حقوقي بعد منع عزيز غالي من ولوج خنيفرة

حرر بتاريخ من طرف

أفادت مصادر حقوقية أنه تم منع رئيس الجمعية المغربية لحقوق الانسان عزيز غالي، منذ الساعة الثامنة والنصف بسد امني بمدينة مريرت، وبقي غالي بنفس السد الامني متشبتا بحقه في التنقل الى حدود الساعة الخامسة مساء.

وكشف عمر اربيب، عضو المكتب التنفيذي للجمعية، أن رئيس الجمعية المغربية لحقوق الانسان يعتزم المشاركة في حفل استقبال المعتقل السياسي عبد العالي با حماد الذي قضى سنة سجنا نافذة، مشيرا أن مدينة خنيفرة كانت مسرحا لعدة انتهاكات لحقوق الانسان طيلة يوم 19 دجنبر، حيث تدخلت قوات الامن في حق وقفة احتجاجية سلمية نظمتها الجمعية ولجنة دعم بودا، وعرفت الوقفة استعمالا مفرطا للقوة نتج عنه اصابة إحدى مناضلات الجمعية، ،ونقل مناضلين اخرين للمستشفى لتلقي الاسعافات.

كما استمرت المضايقات والتحرشات وفق المصدر ذاته في حق المناضلات والمناضلين ومنع عدد المتضامنين والنشطاء الحقوقيين من دخول قرية اجلموس حيث يوجد سكن المفرج عنه بودا.

واضاف اربيب ان منع رئيس الجمعية المغربية لحقوق الانسان عزيز غالي ،وقمع الوقفة والمس بالسلامة البدنية للمدافعات والمدافعين عن حقوق الانسان، ومنع البعض من ولوج قرية اجلموس، كلها انتهاكات تمت خارج الاعراف والمواثيق الدولية وحتى القوانين المحلية التي تتحدث عن الحريات والحقوق، وانها شطط وتعسف خارج اي ثابث قانوني واستعمال سيئ واهوج لحالة الطوارئ الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة