إستقالة 16 عضوا ببلدية ايمنتانوت تعيد الوضع السياسي لنقطة الصفر

حرر بتاريخ من طرف

ايمنتانوت : إدريس لمهيمر

عاد ائتلاف حسن سموم عن حزب الأصالة والمعاصرة المتألف من 16 عضوا ،ليوقعوا على استقالات جديدة،والتي جاءت مباشرة بعد مرور اقل من شهر عن موعد إجراء الانتخابات التكميلية لملأ المقاعد الشاغرة إثر تقديم ذات الإتلاف لاستقالة شبه جماعية سابقة.

ويأتي ذلك في محاولة لتضييق الخناق على الرئيس الحسين اندجار الفاقد للأغلبية المسيرة ،وبعد فشل كل محاولات الدفع باستقالة الرئيس وتنحيه عن كرسي البلدية الملتهب،ورفضه لمساعي المعارضة لتشكيل مجلس مسير متفاوض عليه، وأمام إنسداد الأبواب وتشبت كل طيف سياسي بمواقفه المتصلبة، تقدم ستة عشر عضوا إستقالتهم من جديد ، صيغت بنفس الديباجة وتٌحمِل رئيس المجلس المسؤولية الكاملة لخرقه مقتضيات القانون التنظيمي 113.14.وسيؤدي القرار الى إعادة الوضع السياسي الى نقطة الصفر.

هذه الإستقالات التي تم صُحح إمضائها قبل 15 خمسة عشرة يوما من أجل تقديمها ،وذلك بمكتب تصحيح الإمضاء لجماعة واد البور بعيدا عن أعين المنافسين الداعمين للرئيس الفاقد لزمام الأمور ،وأحيطت هذه العملية بسرية تامة إلى حين انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدية،حيث وضعت بواسطة مفوض قضائي على مكتب الرئيس فور التصويت على النقطة الأولى من جدول أعمالها .

وستعود “كشـ 24” بالتفصيل لحيثيات هذا الملف،وستنجز تحقيقا حول الملابسات والخبايا الحقيقية للبلوكاج الذي تعيشه بلدية ايمنتانوت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة