إسبانيا تسارع الزمن لإعادة العاملات المغربيات قبل دخول إدراجها بالقائمة “ب” حيز التنفيذ

حرر بتاريخ من طرف

تسارع السلطات الإسبانية والمزارعون الزمن لإعادة العاملات المغربيات المتبقيات في حقول الفراولة بـ“هويلبا”، إلى المغرب، عبر رحلة بحرية تنطلق من ميناء الجزيرة الخضراء.

وتعمل السلطات جاهدة من أجل إنهاء الإجراءات والتدابير اللازمة لإعادة العاملات، وذلك قبل دخول إدراجها ضمن بلدان القائمة “ب” حيز التنفيذ بحلول منتصف الليل.

ووفق وسائل إعلام إسبانية فإن السلطات والمزارعين، كثفوا جهودهم خلال الـ24 ساعة الماضية، لتسريع عودة العاملات، حيث جرى جمع حوالي 1300 عاملة مغربية، من بينهن 600 عاملة كانت رحلتهن مبرمجة الأسبوع المقبل، من أجل إعادتهن جميعا اليوم.

وقال مانويل بيدرا، الأمين العام لاتحاد صغار المزارعين ومربي الماشية في “هويلبا” “إننا نفاوض منذ أمس لنكون قادرين على تجميع هؤلاء النساء، وتمكينهن من العودة إلى المغرب”، مشيرا إلى أن آخر الاختبارات المخبرية للكشف عن فيروس كورونا لا تزال لم تظهر نتائجها.

وأشار المتحدث ذاته، إلى وجود إمكانية بقاء بعض العاملات في إسبانيا وعدم قدرتهن على الالتحاق بالرحلة البحرية، إذا ما ظهرت نتيجة اختبارهن إيجابية.

واستنادا للمصادر نفسها، فإن مئات العاملات الموسميات بدأن منذ ساعات الاولى من صباح اليوم الثلاثاء، بمغادرة مزارع “هويلبا” باتجاه الجزيرة الخضراء، حيث يرتقب أن تنطلق رحلتهن مساء.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة