إدراج “دار القايد العربي” ضواحي صفرو ضمن المعالم التاريخية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

أدرجت حكومة العثماني “دار القايد العربي” المعروفة بمنطقة المنزل بنواحي صفرو ضمن المعالم التاريخية للمغرب، وذلك بناء على ملف قدمته جمعية التضامن للتنمية والشراكة بالمنزل.

وبموجب هذا القرار، فإنه لا يمكن تغيير المكونات التراثية والبنيات المتواجدة بالمعلمة التاريخية، أو ترميمها أو إدخال أي تغيير عليها، ما لم تعلم وزارة الثقافة، قبل التاريخ المقرر للشروع في الأعمال بستة أشهر على الأقل، كما هو منصوص عليه في القانون.

وكانت “دار” هذا القائد المعروف في زمن الاستعمار قد تعرضت للإهمال. وتم استغلال أجزاء منها من قبل مصالح وزارة التربية الوطنية، قبل أن يتم التخلي عنها، بالنظر إلى وضعيتها المهترئة وخطر الانهيار الذي يهددها. وتحولت بعد ذلك إلى مطرح للمتلاشيات.

وقالت المصادر إن هذه البناية، بعد إقرارها معلمة تاريخية من قبل السلطات الحكومية، سيتم ترميمها وإصلاحها وتأهيلها لتتحول إلى مكتبة أو خزانة تقدم خدماتها لفائدة أبناء المنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة