إدانة مغربي في إيطاليا بسبب ممارسة العادة السرية أمام طفلة صغيرة

حرر بتاريخ من طرف

أدانت محكمة إيطالية، مؤخرا، مهاجرا مغربيا يبلغ من العمر 28 عاما، بتهمة ممارسة العادة السرية في مكان عام أمام طفلة صغيرة تبلغ من العمر 4 سنوات، بستة أشهر حبسا نافذا، وفقا لما ذكرته صحيفة “corriereadriatico” الالكترونية.

وحسب المصدر ذاته، تم توقيف المغربي من طرف مصالح الأمن، بعدما ضبطته أم الطفلة الصغيرة متلبسا بفعل خادش للحياء بغرف الاستحمام المقابلة للشاطىء، وهي الواقعة التي وثقتها الكاميرات، لكن بشكل غير واضح.

واستغل محامي المتهم هذه المسألة للمطالبة ببراءة موكله من التهم المنسوبة إليه وعدم تأثر الطفلة بمشاهدته خلال ممارسته هذا الفعل المعاقب عليه، حسب القانون الجنائي الايطالي، الذي ينص على “كل من يقوم بأعمال جنسية في حضور شخص دون سن الرابعة عشرة من أجل عمره، يعاقب عليها بالسجن من سنة إلى خمس سنوات”.

وسبق لمغربي آخر ممارسة نفس الفعل الفاحش سنة 2018 بحديقة عمومية بمدينة تورينو شمال إيطاليا، قبل أن تثير الواقعة جدلا قضائيا، بسبب اجتهاد قاضي اعتبر فيه إستمناء المهاجر المغربي أمام مسافرة بإحدى الحافلات عنفا جنسيا رغم انه لم يلمس المدعية جسديا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة