إدانة مغربية عائدة من مخيمات “داعش” بثلاث سنوات حبسا

حرر بتاريخ من طرف

أعادت السلطات الهولندية من معسكر اعتقال كردي في سوريا، هولندية من أصل مغربي، تبلغ من العمر 28 عاما، حيث ستقضي عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف، واحدة منها مع وقف التنفيذ، بتهمة التواطؤ في جرائم إرهابية. وقالت المتهمة في المحكمة إنها انضمت إلى داعش دون أن يكون لديها فكرة عن أنشطة التنظيم.

وحسب تقارير إعلامية، نشأت المتهمة في أسرة عاملة، حتى سن الثامنة عشرة، وتعرضت للطرد من منزل الأسرة، لتنطلق قصتها مع عالم التطرف الديني، بحسب تصريحاتها لأجهزة المخابرات الأمريكية بعد اعتقالها، حيث انتقلت إلى سوريا عام 2013، وتزوجت من أحد الجهاديين البلجيكيين.

وأضافت التقارير ذاتها، أن المعنية بالأمر انضمت رفقة زوجها إلى جبهة النصرة وداعش، وتكلفت بالدعاية الإعلامية على الشبكات الاجتماعية، وفي عام 2017 ، قُبض عليهما بالقرب من الرقة، وأدين زوجها باستخدام أسلحة كيماوية وهو موجود في سجن عراقي حيث ينتظر حكم الإعدام.

واعتبرت العدالة الهولندية، أن “إلهام.ب” متواطئة مع زوجها في مختلف الجرائم الإرهابية المرتكبة، وهو ما جعل المدعي العام يطلب سجنها ثماني سنوات. ويعتقد المحققون أن هناك أدلة كافية تثبت مشاركتها في مختلف أنشطة داعش وجبهة النصرة، كما لعبت دورا مهمًا في وحدة قتالية نسائية في الرقة، لكن محاميها صرح أن اعترافاتها انتُزعت منها تحت التعذيب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة