إخوان بنكيران بمراكش يطالبون بمراجعة التقطيع الإنتخابي ويعتبرون نزاهة الإستحقاقات المقبلة مسؤولية جماعية

حرر بتاريخ من طرف

إخوان بنكيران بمراكش يطالبون بمراجعة التقطيع الإنتخابي ويعتبرون نزاهة الإستحقاقات المقبلة مسؤولية جماعية
دعا المجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بمراكش إلى “مراجعة التقطيع الانتخابي وإقرار معيار عادل و متوازن للتمثيلية في المجالس المنتخبة،  بهدف معالجة التفاوت الكبير بين الدوائر الانتخابية”.

واعتبر المجلس في بيانه الختامي الذي أصدره في ختام دورته العادية المنعقدة بمراكش أول أمس الأحد تحت شعار : ” دعم مسار الإصلاح، مسؤولية و التزام”، أن “نزاهة الانتخابات المقبلة مسؤولية جماعية للدولة و الأحزاب و المجتمع ،باعتبارها محطة مفصلية لاستكمال المسلسل الديمقراطي و الإصلاح المؤسساتي، بما يقطع مع آليات الإفساد الانتخابي و التحكم السياسي”.

نص البيان الختامي كا ملا:

انعقد بحمد الله و توفيقه يوم الأحد 23 نونبر 2014 ، الدورة العادية للمجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة مراكش تانسيفت الحوز ، تحت شعار : ” دعم مسار الإصلاح، مسؤولية و التزام”. 

و قد تميزت الجلسة الافتتاحية بكلمة الكاتب الجهوي ، التي تطرق فيها لنعمة الأمن و الاستقرار التي تنعم بها بلادنا في محيط مضطرب ، كما أشار إلى أن إلمغرب الذي اختار الإصلاح في ظل الاستقرار أثناء الربيع  العربي ، يجني اليوم نتائج هذا الاختيار والمتجسدة في الاستقرار السياسي ،و في تدفق الاستثمارات الخارجية ،و في الجاذبية السياحية ،و في الثقة الدولية .

و دعا مختلف الفاعلين للمحافظة على هذا التميز. كما ألقى  منسق المجموعة البرلمانية للحزب بالجهة كلمة حول المجهودات التي تبذلها المجموعة في التفاعل مع قضايا المواطنين و في الدفاع عن قضايا الجهة بمجلس النواب .
 
كما تميزت الجلسة الافتتاحية بالعرض السياسي الذي قدمه الأخ عزيز الرباح عضو الأمانة العامة للحزب، و الذي تطرق فيه للإصلاحات الهيكلية التي تباشرها الحكومة في مختلف المجالات واستعجالية تنفيذها لإنقاذ المالية العمومية من التدهور، وتنفيذ الاستثمارات المنتجة لفرص الشغل، و لإحداث التوازن في المجتمع من خلال دعم الفئات الهشة و الفقيرة .

وتميزت أعمال الدورة أيضا بمناقشة تقرير أداء الحزب بالجهة وتنفيذ ميزانية 2014 و المصادقة على برنامج سنة 2015 و الميزانية المتعلقة به. كما تم انتخاب هيئة التحكيم الجهوية المنصوص عليها في القانون الأساسي للحزب.

و في نهاية أشغاله أكد المجلس على ما يلي:

*- تثمينه لما جاء في الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء من مواقف واضحة و قوية تؤكد أن سيادة المغرب على الصحراء غير قابلة للتصرف و أن مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب لحل هذا النزاع.

*- دعوته الحكومة والبرلمان لتوحيد الجهود من أجل حماية المسجد الأقصى الشريف من عصابات المستوطنين و اتخاذ تدابير عملية لمواجهة الغطرسة الصهيونية .
 
*-  دعمه للإصلاحات الهيكلية التي تباشرها الحكومة ، وتنويهه بمبادراتها الاجتماعية التي تستهدف الفئات الهشة و الفقيرة ، و التي من شأنها إعادة التوازن للمجتمع .

*- دعوته كافة الفرقاء السياسيين لتغليب المصلحة العليا للوطن و الابتعاد عن المزايدات السياسية التي من شأنها إفراغ العمل السياسي من أهدافه النبيلة .
 
*- اعتباره نزاهة الانتخابات المقبلة مسؤولية جماعية للدولة و الأحزاب و المجتمع ،باعتبارها محطة مفصلية لاستكمال المسلسل الديمقراطي و الإصلاح المؤسساتي، بما يقطع مع آليات الإفساد الانتخابي و التحكم السياسي .
 
*- دعوته لمراجعة التقطيع الانتخابي وإقرار معيار عادل و متوازن للتمثيلية في المجالس المنتخبة،  بهدف معالجة التفاوت الكبير بين الدوائر الانتخابية .
 
* – دعوته كافة أعضاء الحزب و مناضليه بالجهة إلى مزيد من الصمود و الالتزام لدعم مسار الاستقرار ، و توسيع فرص الإصلاح، و تفويت الفرصة على المتربصين بالتجربة الحكومية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة