إحالة تلميذ هاجم شرطي بأكادير على فرقة مكافحة الإرهاب

حرر بتاريخ من طرف

أحيل التلميذ المتورط في الإعتداء على شرطي بمدارة أحد المراكز التجارية الكبيرة بمدينة أكادير، ليلة السبت الماضي بواسطة ساطور، على فرقة مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية بالرباط للتحقيق معه في حادث الاعتداء و معرفة أسبابه.

ووفق مصادر محلية، فإن الشرطي المصاب يواصل تلقى العلاجات الضرورية بعد إجراء عمليات جراحية ناجحة له في مكان تلقيه لطعنات بالساطور على مستوى الضهر والفخد.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، أعلنت أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، تمكنت في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد 28 مارس، من ضبط المشتبه فيه القاصر الذي اعتدى على موظف شرطة بواسطة السلاح الأبيض أثناء مزاولته لمهامه في تنظيم السير والجولان بإحدى المدارات الطرقية بأكادير.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح ولاية أمن أكادير كانت قد فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء أمس السبت، لتحديد ظروف وملابسات إقدام شخص على تعريض شرطي مرور لاعتداء جسدي خطير بالشارع العام بدون سبب ظاهر، متسببا في إصابته بجروح بليغة في الظهر والفخذ باستخدام أداة حديدية راضة.

وأشار البلاغ إلى أن الأبحاث والتحريات المنجزة مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيه القاصر، وهو تلميذ يبلغ من العمر 17 سنة، والذي تم إيداعه تحت تدبير المراقبة الشرطية رهن إشارة البحث القضائي الذي عهدت به النيابة العامة المختصة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من أجل تحديد الخلفيات والدوافع الحقيقية لارتكاب هذا الفعل الإجرامي.

وفي بلاغ آخر، أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، بأن المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي، قرر منح ترقية استثنائية في الرتبة، لمقدم شرطة يعمل بولاية أمن أكادير، كان ضحية لاعتداء جسدي خطير، من طرف تلميذ قاصر بواسطة ساطور، أثناء مزاولته لمهامه بإحدى المدارات الطرقية بالمدينة.

وأضاف بلاغ المديرية، بأن تعليمات من الحموشي، صدرت منذ ليلة أول أمس السبت، إلى مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني، ومصالح ولاية أمن أكادير، بالتكفل الشامل بجميع مصاريف ونفقات الاستشفاء والتطبيب، التي تتطلبها وضعية الشرطي الضحية، فضلا عن توفير كافة الإمكانيات المادية التي تستلزمها المواكبة الطبية والاجتماعية لحالته الصحية.

وتعرض شرطي يعمل بإحدى مدارات مدينة أكادير، ليلة أول أمس السبت، لاعتداء شنيع من طرف مجهول وجه نحوه ضربة بواسطة شاقور، ولاذ بالفرار نحو وجهة مجهولة، وذلك عندما كان ينظم المرور بمدارة المركز التجاري مرجان.

ووفق مصادر، فإن الشرطي الضحية، لم ينتبه لشخصين كانا يتربصان لتحركاته بالمدارة، ليفاجئه أحدهما ويوجه نحو ظهره ضربة بواسطة آلة حادة، نقل على إثرها الشرطي بسرعة نحو مستعجلات الحسن الثاني، بين الحياة والموت.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة