إبراز الوجهة السياحية للمغرب في ندوة ترويجية بهانوي

حرر بتاريخ من طرف

تم تسليط الضوء على الوجهة السياحية للمملكة، اليوم السبت في هانوي، خلال ندوة حول “السفر إلى المغرب”، نظمتها الكونفدرالية الفيتنامية لوكالات الأسفار. وعرف هذا الحدث، الذي نظم بشراكة مع وكالة الأسفار “رضا إنترناشنل” للسفر والسياحة، والتي تعمل بالخصوص من المغرب وشركة طيران “الإمارات”، مشاركة 120 ممثلا لوكالات أسفار فيتنامية من مدينتي هانوي وهوشي منه، الذين جاؤوا للاطلاع على فرص ومزايا المملكة في ما يهم السياحة والترفيه.

وبهذه المناسبة، أبرز سفير المغرب في فيتنام، جمال شعيبي، أن حضور العديد من الفاعلين السياحيين الفيتناميين في هذا الحدث يعكس الاهتمام المتزايد بوجهة المغرب.

وأضاف شعيبي أن “هذا الحدث مكن من استعراض مختلف المميزات السياحية التي تتمتع بها بلادنا، وخاصة من خلال إبراز رؤية 2020 لتطوير السياحة التي تم إطلاقها بدعم من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومختلف الأوراش لتحسين البنية التحتية السياحية، والمشاريع المهيكلة مثل الموانئ، والمطارات، وشبكة الطرق السريعة، والقطار فائق السرعة، إلى جانب البنية التحتية الفندقية الكبيرة التي تتوفر عليها المملكة”.

كما أشار إلى أن السوق الفيتنامية أضحت سوقا مصدرة للسياح مع أزيد من 8 ملايين سائح فيتنامي سافروا عبر العالم في عام 2018 ، وهو رقم يعكس انبثاق طبقة متوسطة تمثل حاليا 25 في المائة من سكان فيتنام وتتوفر على قوة شرائية قوية، مضيفا “أنها فرصة يتعين الاستفادة منها بالتوجه نحو هذه السوق الواعدة، فيتنام”.

وحسب الدبلوماسي المغربي، فإن التجربة الناجحة للسوق الصينية التي عرفت تطورا كبيرا يمكن تكرارها مع السوق الفيتنامي، من خلال على الخصوص تنظيم أحداث ترويجية وكذا رحلات لفائدة وكالات الأسفار السياحية الفيتنامية للمغرب بهدف الاطلاع عن قرب على إمكاناتها السياحية وتنوع منتجاتها التي تتناسب تماما مع انتظارات وأذواق السائح الفيتنامي الذي يبحث عن منتجات متنوعة تتوزع بين ما هو ثقافي، وسياحة بيئية، والسياحة الفاخرة في القصور والرياضات.

من جهته، أبرز المدير العام لوكالة “رضا إنترناشنل” للسفر والسياحة، رضا رفيق، أنه خلال الاجتماعات مع مسؤولي المكتب الوطني المغربي للسياحة، كان مقتنعا بإرادة المكتب بتطوير الأسواق الجديدة الآسيوية المصدرة للسياح على غرار سنغافورة، وفيتنام، والصين، والهند، والتي تعرف تدفقاتها السياحية نحو الوجهة المغربية تطورا متزايدا .

وأكد أن “المملكة تتوفر على مميزات سياحية مهمة وتنوعا على كافة المستويات والتي نادرا ما توجد في بلد واحد”، معتبرا أن هذا التنوع في المنتجات السياحية المغربية يسهل الترويج لها لدى وكالات الأسفار وشركات الطيران.

ولفت أنه “بين شواطئ، وجبال، وصحراء، وثقافة، وفن، وتقاليد عريقة في فن الطبخ، يقدم المغرب مجموعة واسعة من الخيارات بالنسبة للسائح الفيتنامي، وبالتالي أهمية هذا النوع من الأحداث لتقريب المغرب للفاعلين في المجال السياحي وبالتبعية لزبنائهم، الذين يتطلعون دائما إلى وجهات نموذجية جديدة مثل المغرب “.

وتم خلال هذا الحدث عرض شريط وثائقي يبرز المميزات والإمكانات السياحية للمملكة في ما يتعلق بالبنيات التحتية والوجهات المتعددة، والذي أثار اهتماما كبيرا لدى ممثلي وكالات الأسفار الفيتنامية الحاضرة.

كما تم على هامش الندوة توقيع اتفاق تعاون بين الكونفدرالية الفيتنامية لوكالات الأسفار، والوكالة الشريكة، وشركة طيران “الإمارات” للترويج للوجهة المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة