إبراز الدور التاريخي للمغرب في دعم السلام والاستقرار بإسرائيل

حرر بتاريخ من طرف

أبرز مشاركون في لقاء بتل أبيب الدور التاريخي الذي يضطلع به المغرب في دعم السلام والاستقرار بالشرق الأوسط، والتقريب بين شعوب المنطقة.

جاء ذلك خلال حفل نظمه مكتب الاتصال المغربي بتعاون مع الخطوط الملكية المغربية، وحضرته العديد من الشخصيات من أوساط السياسة والاقتصاد والإعلام في إسرائيل.

وأبرزت الكلمات التي ألقيت بالمناسبة، الروابط الخاصة التي تجمع بين المغرب والجالية اليهودية المغربية، والزخم الكبير الذي تعرفه العلاقات بين البلدين منذ قرار إعادة استئناف العلاقات في دجنبر 2020 والدينامية التي شهدتها في العديد من المجالات.

وتم في هذا السياق الوقوف على التطور والتعاون في مجالات التجارة والاستثمار والابتكار والتكنولوجيا والنقل الجوي والسياحة والماء والفلاحة والأمن الغذائي وغيرها من القطاعات.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز عبد الرحيم بيوض رئيس مكتب الاتصال المغربي بتل أبيب، متانة العلاقات والروابط التي تجمع اليهود من أصل مغربي وبلدهم الام، والتطور الذي تعرفه العلاقات في مدة قصيرة، والتي تميزت بالتوقيع على أزيد من 30 اتفاقية في العديد من المجالات سواء الحكومية أو بين الجامعات والقطاع الخاص .

وأضاف أن التبادلات والزيارات تعرف تطورا ملموسا حيث هناك حاليا 11 رحلة جوية أسبوعية مباشرة تربط تل أبيب بكل من الدار البيضاء ومراكش.

ومن جانبه قال خايمي بيريس رئيس مركز بيرس للسلام والابتكار بإسرائيل، إن المغرب كان على الدوام أحد دعاة وصناع السلام في الشرق الأوسط، مشيرا الى وجود رؤية واضحة لدى البلدين لتعزيز التبادلات والعلاقات الاقتصادية والتعاون المثمر في مختلف المجالات.

وأعلن عن عزم المركز القيام خلال الأيام المقبلة بزيارة للمغرب هي الثانية له ستمثل فرصة للاطلاع على التطور الذي يعرفه، والتعرف على مختلف أوجهه الثقافية والسياحية وكذلك لإجراء لقاءات تستهدف تطوير والتبادلات وخدمة السلام أحد الأهداف الكبرى التي يعمل عليها المركز سيرا على نهج مؤسسه الراحل شمعون بيريس.

وقال “إحساسي أن هذه الزيارة ليست لبلد أجنبي بل عودة للبلد الأصلي بحكم الروابط العريقة مع المغرب خصوصا وأن أقارب لي منحدرون من مراكش”.

يذكر أن مركز بيريس للسلام والابتكار منظمة إسرائيلية غير حكومية، أسسها شيمون بيريز، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق في عام 1996، وتعمل على تطوير وتنفيذ برامج في عدد من القطاعات الاجتماعية والرياضية والصحية والبيئية والتجارية.

ويضم المركز في عضويته قادة أعمال وشخصيات اقتصادية بارزة وصناع الرأي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة