أمريكا تُصنف مغربيا ضمن أخطر الإرهابيين في العالم

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، أنها أضافت عضوين بارزين في “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” إلى قائمتها للإرهاب العالمي.

ويتعلق الأمر بكل من المالي “با أغ موسى” والمغربي علي مايشو، وكلاهما عضو في “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين”، فرع تنظيم القاعدة في منطقة الساحل والصحراء الكبرى.

وكانت الولايات المتحدة قد صنفت هذه الجماعة منظمة إرهابية ناشطة في غرب أفريقيا، بعد تأسيسها في مارس2017 إثر اندماج أربعة تنظيمات متشددة في منطقة الساحل، وهي: “جماعة أنصار الدين”، “كتيبة المرابطون”، “إمارة منطقة الصحراء الكبرى”، و”كتائب ماسينا”.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان لها نشرته على موقعها الرسمي،إن مكتبها لمراقبة الأصول الأجنبية أدرج با أغ موسى إرهابيا بسبب نشاطه في “جماعة نصرة الإسلام المسلمين” وقربه من إياد آغ غالي، زعيم الجماعة.

وفي الوقت نفسه، صنفت وزارة الخارجية علي مايشو إرهابيا عالميا بسبب دوره داخل هذا التنظيم المتشدد.

ولم يكن با أغ موسى معروفا للمراقبين للشأن الأمني في منطقة الساحل سوى بعد أن قاد عملية إرهابية ضد ثكنة عسكرية تابعة للجيش المالي في قرية “ديورا” في مارس الماضي، ما أسفر عن مقتل 21 جنديا ماليا على الأقل.

أما علي مايشو، الذي يحمل الجنسية المغربية، ومعروف بلقبه “أبو عبد الرحمان الصنهاجي المغربي”، فيتولى منصب القاضي الشرعي لـ”جماعة نصرة الإسلام والمسلمين”.

وظهر مايشو في كثير من فيديوهات الجماعة، آخرها فيديو هدد فيه باستهداف الانتخابات الرئاسية في مالي سنة 2018.

كما أنه كان حديث الإعلام في 2017، بعد أن ظهر في فيديو أعلن من خلاله زعماء تنظيمات متشددة في الساحل اندماجهما في تشكيل جهادي.

​وظهر في الفيديو كل من زعيم “حركة أنصار الدين” إياد أغ غالي، والحسن الأنصاري نائب أمير “كتيبة المرابطون” التي يقودها مختار بلمختار، بالإضافة إلى يحيى أبو الهمام أمير “منطقة الصحراء”، وبول امادو كوفا عن “كتائب ماسينا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة