أعلام إسبانيا وأعمال تخريب في احتجاجات ضد مقتل “حياة” بتطوان

حرر بتاريخ من طرف

لازالت تداعيات وفاة الطالبة “حياة بلقاسم”، برصاص البحرية الملكية، أثناء محاولتها الهجرة الغير الشرعية إلى الضفة الأخرى لضمان حياة كريمة مستمرة، حيث عرفت مدينة تطوان مساء أمس الجمعة 29 شتنبر الجاري، احتجاجات غير مسبوقة تنديدا بمقتل الطالبة حياة برصاص البحرية الملكية، تخللتها شعارات غاضبة وأعمال تخريب، اضطرت معها قوات الأمن إلى التدخل لفض المحتجين.

و خرجت المئات من الجماهير، في مشهد غير مسبوق، رافعة الأعلام الإسبانية، ومطالبة بإسقاط الجنسية المغربية، عن طريق رفع شعار “الشعب يريد إسقاط الجنسية”، ومطالبين بإحضار ومحاسبة مقاتلي حياة “شهيدة الهجرة”.

وحسب ما أظهرته فيديوهات وصور تم تداولها على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فقد تسبب المحتجون في أعمال تخريب وفوضى بشوارع مدينة تطوان، حيث قاموا بتهشيم واجهات سيارات وتكسير أغراض بالمرافق العامة وسط المدينة، قبل أن تتدخل قوات الأمن من أجل تفريق المحتجين.

وكانت وحدة قتالية تابعة للبحرية الملكية المغربية، أطلقت النار على قارب مطاطي إسباني سريع من نوع “Go fast” بسواحل المضيق، الثلاثاء المنصرم، كان يقل مهاجرين سريين، ما أسفر عن مقتل الطالبة حياة وقوع 3 إصابات خطيرة، فيما أوضحت البحرية الملكية أنها أطلقت النار نتيجة “عدم امتثال قائد الزورق للتحذيرات الموجهة إليه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة