أعطاب في المصاعد السبعة وغياب جهاز “السكانير”..أوضاع كارثية في مستشفى مكناس

حرر بتاريخ من طرف

بعد أن أودت أعطابها في وقت سابق بإطار طبي كان قد توقف بداخله، عادت أعطاب مصاعد المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس إلى الواجهة، وذلك على خلفية وفاة شاب تعرض لحادثة سير مفجعة، يوم السبت الماضي، بينما أسرته بصدد حمله على الأكتاف لعبور سلالم المستشفى والوصول إلى الطابق الخامس لتلقي العلاج.

ومن الصادم أن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان أشارت، في بيان استنكاري، بأن جهاز السكانير في المستشفى أصيب بدوره بالشلل، مما اضطر عائلة الشاب إلى نقله إلى مصحة خارجية من أجل الفحص بالأشعة، ليعود المريض إلى المستشفى ثانية محمولا على الأكتاف عبر السلالم، في منظر يثير الشفقة والحزن والأسى.

ووافته المنية في الحال، مما أحدث صدمة كبيرة لدى مرتفقيه الذين احتجوا بمرارة على ما آلت إليه أوضاع هذا المستشفى.

ونددت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بعدم اكتراث إدارة المستشفى بالمخاطر التي تهدد سلامة المرضى والمرتفقين، وكذا العاملين بالمستشفى.

واستحضرت، في هذا الشأن، حالة الإطار التمريضي الذي توفي داخل المصعد بعد تعطله.

وطالبت الجمعية الحقوقية بإيفاد لجنة تحقيق محايدة للوقوف على ملابسات تعطل المصاعد السبعة للمستشفى وجهاز “السكانير”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة