أطباء القطاع العام يواصلون حدادهم ويتوعدون الدكالي بـ”أسبوع غضب”

حرر بتاريخ من طرف

أعلن أطباء القطاع العام، مواصلة برنامجهم النضالي، من خلال تفعيل أسبوع “حداد بارتداء البذلة السوداء خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 23 دجنبر الجاري”، بالإضافة إلى أسبوع غضب من 10 الى 16 دجنبر الجاري، مع توقيف جميع الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص من 10 إلى 14 دجنبر الجاري”، وذلك ضد ما يعتبرونه “تجاهل الحكومة” لالتزاماتها تجاههم.

وأوضح النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، في بيان لها، أن الأطباء سيمتنعون “عن تسليم شواهد رخص السياقة وعن منح جميع أنواع الشواهد الطبية باستثناء شواهد الرخص المرضية المصاحبة للعلاج طيلة أسبوع الغضب”، مع “خوض إضراب وطني لثمانية وأربعين ساعة يومي الجمعة 28 دجنبر والاثنين 31 دجنبر الجاري باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات”.

ودعت النقابة، “الأطباء الذين تعرضوا للاقتطاع من الأجور إلى توجيه استفسارات فردية مع ربط الاتصال الفوري بالمكاتب المحلية والجهوية للنقابة المستقلة، لرفع دعاوى قضائية بالمحكمة الإدارية، ضد الاقتطاعات، مع مقاطعة القوافل الطبية باستثناء مرحلي وحصري لبرنامج “رعاية”، والاستمرار في إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة 509”.

وأشارت النقابة في البيان ذاته، إلى أنها ستستمر في البحث الميداني حول رغبة الأطباء في الهجرة الجماعية، ومقاطعة جميع الأعمال الإدارية الغير طبية، من التقارير الدورية، وسجلات المرتفقين، والإحصائيات باستثناء الإخطار بالأمراض الإجبارية التصريح، والشواهد الإدارية باستثناء شواهد الولادة والوفاة، والاجتماعات الإدارية والتكوينية، مع مقاطعة تغطية التظاهرات الغير معوض عنها”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة