أطباء القطاع العام يتوعدون الجهات المسؤولة بصيف نضالي “ساخن”

حرر بتاريخ من طرف

تتواصل سلسلة الاضرابات التي يعرفها قطاع الصحة، امام غياب تدخل الوزارة الوصية للوقوف على مطالب هذه الفئة، فلم يكد يمر يوم  واحد على انتهاء ما أسمته النقابة المستقلة لاطباء القطاع العام “أسبوع غضب الأطباء”، الذي شهد مقاطعة تسليم الشهادات الطبية، باستثناء الضرورية منها، والامتناع عن استعمال الأختام الطبية، ومقاطعة الفحوصات الطبية والتشخيصات غير المستعجلة، حتى قررت الدخول في إضراب اخر.

وحسب مصادر من داخل النقابة، فإن هذه الاخيرة تعتزم خوض اضراب عام، يومي 18 و 19 يوليوز الجاري.

وأكدت المصادر ذاتها، أن هذه الخطوة جاءت بعد تباعد وجهات النظر بين الأطباء ومسؤولي وزارة الصحة وعدم تحقيق أي تقدم في الحوار منذ عدة أشهر ، وهو ما اعتبروه غيابا لحسن النية من طرف الوزير الجديد الذي واصل نهج نفس سياسة الآذان الصماء التي كان معمولا بها من قبل، بحسب تعبير المصدر.

وحسب المصادر نفسها، فإن اطباء القطاع العام يعدون الجهات المسؤولة بصيف نضالي “ساخن، سيمتد إلى نهاية شهر غشت المقبل، إذ ستنظم إضرابات عن العمل ووقفات احتجاجية، في ظل نهج الجهات المسؤولة لما أسموه “سياسة الاذان الصماء”.

هذا ومن المنتظر أن يشل الإضراب جميع مرافق المستشفيات العمومية باستثناء أقسام المستعجلات والمداومة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة