أشويكة: الدورة الـ15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش أجهزت على ما تم تحقيقه سابقا

حرر بتاريخ من طرف

منذ افتتاح الدورة الـ15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، اتجهت أنظار النقاد السينمائيين والمهتمين بالشأن الثقافي نحو هذه التظاهرة، ليستعر الجدال حول مدى نجاح هذا الموسم السينمائي للرقي بالسينما المغربية والاستجابة لتطلعات الحقل الفني والابداعي.

واستنادا لشهادة الكاتب والناقد السينمائي محمد اشويكة، فقد أكد في تصريح لـ « كشـ24 »، أنه انطلاقا من هذه الدورة فقد تم الإجهاز على ما تم تحقيقه سابقا، وردا على سؤال ماذا كان سابقا؟، أجاب اشويكة « كانت السينما المغربية حاضرة بقوة  في المهرجان من خلال نبضة قلب التي تخصصها إدارة المهرجان لعرض الأفلام المندرجة خارج المسابقة الرسمية، وكان المهنيون يحضرون بشكل كبير رغم الاشتكاءات، بحيث كان المهرجان منفتح نوعا ما على جمهور المدينة، والان لانشاهد جمهور المدينة وأصبح يستعصي عليه الدخول، حيث أصبح يستعصي الدخول على المهنيين فمابالك أن يدخل إنسان عادي، ثم أيضا المهرجان لم يضع مراكش كمدينة ثقافية بحسبانه، بمعنى من المفروض أن يكون  في كل قاعة عرضا، بمعنى أن  يساهم في تقريب السينما من الجمهور، ثم أيضا حجم الصحافة الفرنكفونية التي تحضر إلى المهرجان وحجم الضيوف الفرنكوفيون الذين يأتون إلى المهرجان، وحجم الانتاجات التي يستتمر فيها الفرنكوفيون نقودهم، نحن ليس ضد اللغة الفرنسية كلغة ثقافة وفلسفة  وفكر، وليس ضد السينما الفرنسية كسينما رائدة وسينما تستحق التفاتة، ولكن ضد أن يعتبر المغرب مستعمرة ثانية، وأن يهمش المغرب وهو يدفع الثمن من جيب المواطن». 

وشدد اشويكة على أنه قد حان الوقت لكي يعاد النظر في مهرجان مراكش من جديد وأن نقول لإدارة المهرجان « كفى فرنكفونية »، كما يجب على المغاربة من داخل المؤسسات الراعية للمهرجان أن تشرك المغاربة في البرمجة وفي اختيار الأفلام، مضيفا « نعرف أن المغاربة يحضرون كافة المهرجانات العالمية ولديهم أيضا أجندة غنية جدا ويمكنهم أن يجلبو وجوها جديدة وأفلاما وهناك نقاد محترمين يمكنهم أن يقوموا بدورهم ».

ويؤكد الاستاذ اشويكة « نحن ليس ضد المهرجان ولكن عليه في دورته 15 أن يطرح أفق المغربة ليس المغربة يعني إقصاء الأجنبي ولكن مرحبا بكل أجنبي يضع الثقافة المغربية ضمن أولوياته، لنقارن مهرجان مراكش مع المهرجانات العربية والمغاربية التي يقع مهرجان مراكش على رأسها، لكنها تضع في حسبانها الثقافة المحلية، ففي  هذه السنة مهرجان مراكش لم يبرمج فيلما افريقيا أو عربيا، بمعنى أنه قطع جذورنا كمغاربة وأفارقة، ونحن نراهن على العالم العربي وافريقيا اقتصاديا، ونريد أن يكون لنا امتدادا في افريقيا، فكيف سيكون لنا امتداد دون امتداد ثقافي، وكيف سيكون لنا امتداد مع قطع الصلة مع هؤلاء، نريد أن تكون له استراتيجة ولا ضرر إن أضيفت له الميزانية ولكن شريطة أن يكون خادما لثقافتنا وللسينما المغربية ولما هو أساسي لثقافتنا، يعني مادام أن المغرب هو بلد الضيافة والترحاب وقبول الآخر يجب على هذا الآخر أن لا يستغفلنا ».

وبالنسبة للصدى الذي من المفروض أن تخلفه تظاهرة كهذه قال الاستاذ اشويكة « المهرجان لم تستفد منه حتى ساكنة مراكش على مستوى الفرجة، صحيح أنه نشط الحركة السياحية وساهم في خلق فرص للشغل، ولكن هناك عدة قاعات سينمائية أغلقت والقاعات السينمائية المفتوحة أو دور الشباب والمراكز الثقافية لا يصلها صدى المهرجان الذي من المنطقي أن يكون هذا الملتقى العالمي جسرا للانفتاح على السينما بمختلف مشاربها، كما أن هذه السنة نلاحظ أن الجمهور وكأنه غاضب على المهرجان، فقصر المؤتمرات الذي كان شبه فارغ، مما جعل اللجنة المنظمة تلجأ إلى الاتيان بالناس وهم رافضون، ويوم الافتتاح كل من كان يلبس لباسا لائقا أدخلوه، هناك أزمة حقيقية بالمهرجان ومحيطه فمابالك على المستوى الوطني، هناك الكثير من الأصوات المقصية، هؤلاء ليس أفرادا بل مؤسسات وجمعيات ونقاد وممثلون وتقنيون ».

أما بخصوص مقارنة مهرجان مراكش بالمهرجانات العالمية « كان » و « فينيس » وغيرها، فقد أشار اشويكة إلى أن « هذه كذبة كبيرة يراد تسويقها إلى عامة الناس أما بالنسبة للمتخصصين فلا تنطلي عليهم هذه الكذبة لسبب بسيط، أن مهرجان « كان » له أهداف ايديولوجية كبيرة جدا ويخدم المصلحة أو الأجندة الفرنسية كدولة لها توجهاتها وثقافتها ولغتها »، مضيفا « حينما نتحدث عن مهرجان مراكش ونقول أنه سيضاهي مهرجان « كان »، كيف ذلك، ماهي أوجه الاغراءات التي يمكن أن نغري بها لحد الآن، هل جاء كبار المخرجين العالميين للمشاركة في المسابقة الرسمية، بل فقط يأتوا مكرمين أو مشاركين في ماستر كلاس كحضور أو كرؤساء أو أعضاء لجان أو غير ذلك، وهم يعرفون أن هذه الأجندة تقع في نهاية السنة حيث يعتبرونها « استراحة محارب » لكي يبدأو فترة جديدة، نحن لسنا ضد أن يشتغل المهرجان من أجل تسويق صورة معينة للمغرب، ولكن بلغ المغرب هذه الخطوة إذن يجب أن يمر إلى الخطوة التالية، ليس عيب أن يخدم أهدافا سياحية لأن المنتوج السياحي يرتبط بالمنتوج الثقافي ولكن ليس على حساب أن نكون ضيعة خلفية أو باحة استراحة ».

سؤال يطرح نفسه عند انطلاق كل الدورات السابقة للمهرجان، أين تتموقع السينما المغربية داخل المهرجان؟ وفي رد الأستاذ اشويكة عن هذا السؤال قال «  أنا شخصيا عندما أذهب زائرا إلى مهرجان معين أحب أن أطلع على سينماه، أما السينما العالمية فهي موجودة ومتوفرة ونعرف أن الشعب المغربي منفتح على الأفلام الأمريكية والفرنسية، بحيث السينما المغربية لايشاهدها المغاربة بأنفسهم لذلك يجب أن نقدمها على الأقل في هذا المهرجان للناس وللأجانب، فالمهرجان لا يعرف بالسينما، ليس هناك كتيبات وعروض وكذا هناك قصور في التغريف بها على الموقع الالكتروني، في حين هناك مهرجانات بسيطة لها تقاليد كمهرجان قرطاج ينشط تونس العاصمة وتونس الدولة، وتمتد عروضه إلى خارج مدينة تونس، كل قاعات تونس تكون فيها عروض بما فيها المسارح ودور الثقافة والصالات السينمائية والمراكز الاجنبية، لماذا لايقوم مهرجان مراكش بهذه الخطوة خاصة أن امكانيات مهرجان مراكش تتجاوز أضعاف المرات إمكانيات قرطاج وغيره.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة