أسماء وازنة تتنافس بمراكش على لقب الدورة 34 لجائزة الحسن الثاني

حرر بتاريخ من طرف

أكد عزيز التفنوتي الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب خلال ندوة صحفية، نظمت لتسليط الضوء على الترتيبات والاستعدادات الجارية لاحتضان الدورة 34 لجائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، إحدى محطات رابطة لاعبي التنس المحترفين، أن جميع الترتيبات اتخذت من قبل أعضاء النادي لإنجاح هذه التظاهرة الكبرى، حيث قام مؤخرا بتعزيز بنياته التحتية بمواصفات دولية وعصرية، مكنته من احتضان تظاهرات في كرة المضرب من المستوى العالمي (كأس ديفيس وكأس الأميرة لالة مريم للتنس).

وأوضح التفنوتي الذي يشغل كذلك رئيس النادي الملكي للتنس بمراكش، خلال هذه الندوة، التي حضرها أعضاء المكتب المسير للنادي وممثل وزارة الشباب والرياضة، أن هذه التظاهرة الرياضية الدولية، المنظمة في الفترة الممتدة مابين 08 و15 أبريل الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعرف مشاركة أسماء وازنة مصنفين ضمن المائة الأوائل في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة المضرب، كحامل لقب الدورة الماضية اللاعب الكرواتي بورنا كوريتش ( الرتبة 28 عالميا)، واللاعب الفرنسي غاييل مونفيس( المصنف 42 عالميا)، بالإضافة إلى الفرنسيين ريشارد غاسكي ( 37 عالميا)، وجيل سيمون ( الرتبة 72 )، وبونوا بير ( الرتبة 47 )، والاسباني غيليمو غاسيا لوبيز ( الرتبة 69 ) والهولندي روبين هاز ( الرتبة 44 ) والألماني فيليب كوهلسشريبير ( الرتبة 37 ).

وبعد تأكيده على التعبئة الفعلية لجميع فعاليات المدينة من سلطات ومنتخبين محليين ورجال الأمن لضمان النجاح الكامل لهذه التظاهرة الرياضية الدولية، دعا التيفنوتي عشاق الكرة الصفراء كبارا وصغارا إلى التوجه بكثافة إلى ملاعب النادي الملكي للتنس لتشجيع هذه اللعبة، معبرا عن أمله في استقطاب حوالي 17 ألف متفرج يوميا.

وقال التفنوتي، إن جائزة الحسن الثاني الكبرى، تعتبر مفخرة للمدينة الحمراء بالنظر الى كونها ستساهم في تنشيط هذه المدينة سواء على المستوى السياحي والاقتصادي والتعريف بهذه المدينة العريقة رياضيا وثقافيا.

وأشار التيفنوتي الى أن هذا الدوري يشكل مناسبة للجمهور المغربي للوقوف على مستوى اللاعبين المغاربة وأيضا مستوى هذه اللعبة على الصعيد الوطني، خاصة وأن هذه التظاهرة تتميز بمشاركة ثلة من اللاعبين العالميين المرموقين في رياضة التنس.

من جانبه، قال هشام أرازي مدير الدورة، والذي سبق له أن توج بلقب هذا الدوري عام 1997، أن جائزة الحسن الثاني ستعرف مشاركة لاعبين من مستوى عالمي ومصنفين في المراتب الأولى حسب الترتيب الدولي، ضمنهم البريطاني كيل إيدموند المصنف عالميا في الرتبة 24، مشيرا إلى أن هذه الدورة تعد بمستوى أداء متميز .

وأضاف أرازي أن اللجنة المنظمة قررت منح بطائق الدعوة المؤهلة للمشاركة في السبورة النهائية، للاعبين المغربين أمين أهودا ولامين وهاب، والتونسي المميز مالك الجزيري، موضحا أن هذه التظاهرة تشكل مناسبة للاعبين المغاربة لاكتساب المزيد من التجربة في مواجهة لاعبين محترفين مصنفين في المراتب الاولى ضمن الترتيب العالمي.
وفيما يتعلق بالمشاركين في هذه التظاهرة العالمية، أوضح أرازي أن السبورة التأهيلية لهذا الدوري تضم 16 لاعبا، في حين تضم السبورة النهائية 32 لاعبا، والزوجي 16 لاعبا، ويمثلون مختلف القارات.

وخلص أرازي إلى أن جميع الظروف مواتية للاعبين المشاركين في هذه الجائزة المنظمة بمراكش، خاصة وأن النادي الملكي لكرة المضرب يتوفر على بنية تحتية مهمة.

يذكر أن القيمة الإجمالية للدورة 34 من جائزة الحسن الثاني الكبرى لكرة المضرب، التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية للتنس، بدعم من ولاية جهة مراكش آسفي ومجلس الجهة والمجلس الجماعي للمدينة ومقاطعة مراكش جيليز، تبلغ 561 ألف و345 أورو، حيث أن الفائز باللقب سيحصل على 89 ألف و435 أورو بالإضافة الى تعزيز ترتيبه العالمي ب250 نقطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة