أسفي…الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير تنسحب من اتحاد جمعيات السلامة الطرقية وتطعن في قرار الجمع العام الاستثنائي

حرر بتاريخ من طرف

أسفي...الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير تنسحب من اتحاد جمعيات السلامة الطرقية وتطعن في قرار الجمع العام الاستثنائي
أصدرت الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير والسلامة الطرقية بأسفي، بلاغا لمكتب الجمعية يتعلق بالانسحاب من اتحاد جمعيات السلامة الطرقية، والوقوف على المشاكل التي يعرفها الاتحاد والجمود الذي يعيشه في ظل انفراد رئيسه، الذي استوفت ولايته، في اتخاذ القرارات دون الرجوع إلى هياكل الاتحاد، ودعوته أعضاء من مكتب الجمعية بصفتهم الشخصية للحضور إلى الجمع العام الاستثنائي دون توجيه الدعوة إلى الجمعية طبقا لقانون الأساسي لتأسيس الاتحاد، مما يعتبر تدخلا مباشرا في أمور الجمعية.

وجاء هذا البلاغ، بعدما انعقد يوم الأربعاء 16 أبريل 2014 على الساعة السادسة ونصف مساء بمقر الجمعية المتواجد بدار الشباب المدينة القديمة بأسفي، اجتماع لمكتب للجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير والسلامة الطرقية بأسفي، تضمن جدول أعماله نقطة فريدة تتعلق باتخاذ قرار الانسحاب من اتحاد جمعيات السلامة الطرقية. ويضيف البلاغ أنه بعد اطلاع أعضاء المكتب على حيثيات الموضوع، والمشاكل التي يعرفها الاتحاد والجمود الذي يعيشه في ظل انفراد رئيسه، الذي استوفت ولايته، في اتخاذ القرارات دون الرجوع إلى هياكل الاتحاد، ودعوته أعضاء من مكتب الجمعية بصفتهم الشخصية للحضور إلى الجمع العام الاستثنائي ليوم الخميس 17 أبريل 2014 دون توجيه الدعوة إلى الجمعية طبقا لقانون الأساسي لتأسيس الاتحاد، مما يعتبر تدخلا مباشرا في أمور الجمعية.

واعتبر البلاغ أنه وتبعا للخرق القانوني السافر المتعلق بعدم دعوة الجمعية والآجال القانونية والشروط المنصوص عليها للحضور إلى الجمع العام كما ينص عليها القانون الأساسي. قرر المكتب بالإجماع الانسحاب من اتحاد جمعيات السلامة الطرقية بالمغرب ورفض أعضاء المكتب الذين وجهت لهم الدعوة للحضور بصفتهم الشخصية مع إصدار بلاغ لاعتبار كل ما سيصدر عن الجمع العام الاستثنائي هو باطل في ظل خرق للقانون الأساسي للاتحاد.
ودعا محمد أنيق رئيس الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير والسلامة الطرقية بأسفي، الجهات المسؤولة إلى السهر على احترام القانون وعدم المصادقة على القرارات الناتجة عن هذا الاجتماع.

يذكر أن اتحاد جمعيات السلامة الطرقية بالمغرب والذي يتخذ مقره مدينة اسفي كان تأسيسه سنة 2008 من طرف 7 جمعيات بعد الانفصال عن الفيدرالية الوطنية التي كان مقرها بفاس، ألا انه منذ التأسيس لم يدعو إلى جمع عام إلا بعد مرور ستة سنوات في حين أن القانون ينص على 4 سنوات مما دفع بمجموعة من الجمعيات إلى الانسحاب، فبعد جمعية قلعة السراغنة وجمعية أكادير وإنزكان وجمعية الدار البيضاء التي كان مقررا أن تعقد الجمع العام الثاني للتداول على التسيير كما هو مقرر في القانون الأساسي يأتي الدور على جمعية أسفي والتي تعتبر الرائدة على المستوى الوطني، بعد أن رفض رئيسها السيد محمد أنيق طريقة تسيير الاتحاد وانفراد رئيسه واستغلال الاتحاد رغم مرور الآجال القانونية على التجديد مما دفع بعدد من الجمعيات إلى التنسيق من أجل خلق اطار وطني قوي يجمع كل الجمعيات الفاعلة وهو ما تم خلال المؤتمر العالمي للمرأة و السلامة الطرقية المنعقد بالصخيرات حيث تم اجتماع تنسيقي ينصب في هذا المجال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة