أسرة “بائع مجوهرات طنجة” ترفض توظيف مقتله لتنظيم مسيرات مطالبة بالامن

حرر بتاريخ من طرف

تبرأت أسرة سعيد الغري، بائع المجوهرات الذي قُتل بطنجة قبل أيام، من أي وقفة تقام ضد الأوضاع الأمنية باسمها، مشيرة إلى أنها لم توافق على تنظيم أي مسيرة أو وقفة.
 
وحسب مصادر محلية، فقد رفضت أسرة الراحل “سعيد الغري” أي وقفة أو مسيرة باسم التعاطف مع مصابها، رافضة لأي احتجاج أمام بيتهم بحي “حومة الحداد”.
 
وجاء رد فعل الاسرة، في ظل دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم وقفة احتجاجية ضد ارتفاع جرائم القتل والسرقة بطنجة، حيث أعلن نشطاء نيتهم تنظيم وقفة مساء اليوم السبت للمطالبة بإعدام قتلة سعيد الغري.
 
وكان سعيد الغري، قد لقي مصرعه بعد تلقيه طعنة قاتلة على مستوى العنق من طرف شخصان اقتحما محله ليلة الإثنين الماضي بطنجة، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليهما ساعات قليلة بعد الجريمة.
 
وخلف حادث مقتل سعيد الغري، حالة صدمة واسعة بمدينة طنجة، حيث امتلأت صفحات على موقع “فيسبوك” بصور الضحية وأبنائه الخمسة، مع دعوات بإعدام الجناة الذين “حرموا أطفالا من أبيهم دون أي ذنب”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة