أستاذ ضحية حادثة مروعة يلفظ أنفاسه الأخيرة بمستعجلات مراكش

حرر بتاريخ من طرف

لفظ أستاذ للغة الفرنسية يدرس بمؤسسة آيت فاسكا التعليمية، أنفاسه الأخيرة بغرفة الإنعاش بقسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، متأثرا بالجروح البليغة التي أصيب بها جراء الحادثة المميتة التي وقعت قبل 6 أيام بجماعة آيت أورير.

وأوضحت مصادر مطلعة، أن الهالك المسمى قيد حياته “م.ش” متزوج وله 3 أبناء، كان ضحية حادثة سير مروعة، بعد أن دهسته سيارة أجرة من الحجم الكبير بالقرب من المسبح البلدي لأيت أورير، مما أدى اٍلى اصابته بجروح متفاوتة الخطورة، ونقل على اٍثرها الى مستعجلات مراكش إلا أنه توفي متأثرا بالجروح البليغة التي تعرض لها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة