أستاذ جامعي مغربي يفوز بجائزة فيصل في اللغة العربية والأدب

حرر بتاريخ من طرف

تم امس الأحد بالرياض تتويج الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الـ41، منهم المغربي عبد العالي محمد الودغيري الأستاذ في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس في الرباط، الذي فاز بالجائزة في فرع اللغة العربية والأدب مناصفة مع المصري محمود فهمي حجازي الأستاذ في كلية الآداب بجامعة القاهرة.

جاء ذلك خلال حفل ترأسه العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز بحضور عدد من المسؤولين السعوديين وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد بالرياض منهم السفير المغربي مصطفى المنصوري.

ومنحت الجائزة للودغيري، بحسب رئاسة هيئة الجائزة، “نظيرا لأعماله العلمية في الدراسات اللغوية العربية الحديثة التي اتصفت بالأصالة والتميز، وجهوده التعليمية في المؤسسات الجامعية، ودفاعه عن اللغة العربية في مواجهة الدعوات إلى إحلال اللهجات العامية واللغات الأجنبية محل اللغة العربية”.

كما “منحت الجائزة للدكتور محمود فهمي حجازي نظير جهوده العلمية الرائدة في الدرس اللغوي العربي، ودفاعه عن قضايا اللغة العربية، وتشخصيه للتحديات التي تواجه اللغة العربية في العصر الحاضر”.

وعادت الجائزة في فرع خدمة الإسلام، إلى جامعة إفريقيا العالمية في السودان “نظير جهودها في خدمة الإسلام وتعليم أحكامه ونشر اللغة العربية في أفريقيا ما وراء الصحراء”، بينما تم حجب الجائزة في فرع الدراسات الإسلامية، “لعدم استيفاء الأعمال المرشحة معايير الفوز”.

وفي فرع الطب، وموضوعه لهذا العام “بيولوجية هشاشة العظام”، تقاسم الجائزة الأمريكيان بيورن رينو أولسن الأستاذ بجامعة هارفارد وستيفن تايتل بم الأستاذ في جامعة واشنطن في سانت لويس.

وتقاسم الجائزة في فئة العلوم، وموضوعها لهذا العام “الكيمياء”، الأمريكيان ألن جوزيف بارد الأستاذ بجامعة تكساس وجان فرشيت الأستاذ بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

وأطلقت مؤسسة الملك فيصل الخيرية الجائزة التي م نحت للمرة الأولى في 1979 لمكافأة الأفراد والمؤسسات على إنجازاتهم الفردية في 5 فروع هي اللغة العربية والأدب، وخدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، والطب والعلوم.

وتبلغ قيمة الجائزة في كل فرع 750 ألف ريال (نحو 200 ألف دولار)، ويوزع المبلغ بالتساوي بين الفائزين إذا كانوا أكثر من واحد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة