“أساتذة التعاقد” يرفعون وتيرة احتجاجاتهم بإضرابات جديدة

حرر بتاريخ من طرف

لليوم الثالث على التوالي تواصل “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” خوض برنامجها النضالي التصعيدي الرامي إلى الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية؛ حيث كشفت عن سلسلة من الأشكال الاحتجاجية الممتدة من فبراير الجاري إلى غاية مارس القادم.

واستنكرت التنسيقية في بيان لها الاقتطاعات التي تطال أجور الأساتذة والأستاذات بعد المشاركة في الإضرابات، موجهة الانتقادات لتمرير مجموعة من المخططات الرامية إلى “استئصال” الحركات الاحتجاجية خلال فترة “كوفيد-19″، داعية إلى صرف منح التكوين (دجنبر ويناير) لأساتذة وأطر فوج 2021 بجميع الجهات.

بيان التنسيقية أوضح أن البرنامج الاحتجاجي يتضمن خوض إضراب وطني عن العمل أيام 9 و10 و11 و12 فبراير، وذلك بتنظيم  باعتصامات إنذارية ومسيرات احتجاجية، بالإضافة إلى حمل الشارة السوداء يوم 25 فبراير، والدخول في إضراب وطني عن العمل مجددا يومي 3 و4 مارس المقبل، يليه إنزال وطني إنذاري لمدة يومين بالرباط خلال العطلة الربيعية.

وتهدف التنسيقية حسب بيانها إلى الضغط على الحكومة من أجل الاستجابة لكافة النقط التدبيرية، المتعلقة بالتعويضات العائلية والتعويض عن المناطق “النائية” أو الجبلية، إلى جانب إشكالات الحركة الانتقالية والترقية في الرتبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة